أثارت الرسوم المسيئة مشاعر الجالية المسلمة في الدانمارك (الجزيرة-أرشيف)

أعلنت سبع جمعيات إسلامية في الدانمارك التقدم بشكوى أمام المحكمة العليا الدانماركية للمطالبة بمحاكمة المسؤولين عن صحيفة يلاندس بوستن التي نشرت في سبتمبر/أيلول 2005 اثني عشر رسما مسيئا للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال المتحدث باسم إحدى الجمعيات السبع أسعد بلال "أوكلنا إلى محامينا مايكل هافمان الطلب من وزارة العدل إحالة قضيتنا على المحكمة العليا"، مطالبا بـ"اكبر عقوبة ممكنة" لرئيس التحرير السابق في الصحيفة كارستن جوستي والمسؤول عن الصفحات الثقافية فليمينغ روز.
 
"
رأت محكمة الاستئناف في يونيو/حزيران الماضي أن الرسوم الكاريكاتيرية لا تمس بكرامة المسلمين ولا تشكل ازدراء لهم، بل هي من نوع النقد الساخر
"
وأضاف بلال "نعتبر أن المسلمين عوملوا بطريقة ظالمة، لذلك نريد إحالة هذه القضية على المحكمة العليا".

وكانت محكمة الاستئناف أكدت بناء على شكوى من هذه الجمعيات، في يونيو/حزيران حكما سابقا لمحكمة البداية صدر في أكتوبر/تشرين الأول 2006 ومنع المحاكمة في قضية الرسوم الكاريكاتيرية.
 
واستغلت الجمعيات مهلة تنتهي في 14 أغسطس/آب لتقديم التماس أخير أمام أعلى هيئة قضائية بعد رفض شكواها في يونيو/حزيران.

ورأت محكمة الاستئناف في يونيو/حزيران أن الرسوم الكاريكاتيرية لا تمس بكرامة المسلمين ولا تشكل ازدراء لهم، بل هي من نوع النقد الساخر. واعتبرت المحكمة أيضا أن "أعمالا إرهابية ارتكبت باسم الإسلام، وتقديم هذه الأعمال برسوم ساخرة لا يعتبر تجاوزا للقانون".

ووعد المتحدث بلال بأن الأمر قد لا يقتصر عند حدود المحكمة العليا، وأوضح "لا نزال نفكر في اللجوء إلى المحكمة الأوروبية لحقوق الإنسان في نهاية الأمر"، مضيفا أن لدى الجمعيات "خططا أخرى" لم يكشف عنها في حال رفض المحكمة العليا الشكوى.

المصدر : الفرنسية