علاقات البلدين ساءت عقب اتهام أفغانستان لباكستان بالضلوع بتفجير سفارة الهند في كابل (رويترز-أرشيف)

أفاد مراسل الجزيرة في العاصمة الأفغانية كابل سامر علاوي بوقوع انفجار خارج القنصلية الباكستانية في مدينة هرات غربي أفغانستان. 
 
وتضاربت الأنباء حتى الآن بشأن عدد الضحايا حيث أفاد مراسل الجزيرة بوقوع جرحى، بينما أفادت وكالة رويترز نقلا عن شهود عيان بإصابة ثلاثة أشخاص هما شرطي وامرأة وطفل.
 
وأشارت رويترز إلى أن دراجة ملغومة انفجرت أمام القنصلية قرب موقع للشرطة، دون إلحاق أي أضرار بمبنى القنصلية.
 
وذكر مسؤول أمني أفغاني أن التفجير يهدف للإضرار بالعلاقة بين البلدين.
 
وكانت العلاقات بين أفغانستان وباكستان بلغت قد ساءت عقب اتهام كابل لإسلام آباد بالضلوع في التفجير الذي تعرضت له السفارة الهندية في كابل، وأسفر عن مقتل 41 معظمهم من المدنيين وبينهم أربعة دبلوماسيين هنود وإصابة 141 من بينهم نساء وأطفال.
 
كما تتهم الحكومة الأفغانية نظيرتها الباكستانية بالتهاون في ما يسمى مكافحة الإرهاب وذلك بالسماح لعناصر حركة طالبان وتنظيم القاعدة بالمرور عبر الحدود وتنفيذ هجمات داخل أراضيها.  
 
وفي المقابل تنفي باكستان هذه الاتهامات معتبرة أنها غطاء تستعمله أفغانستان لتبرير فشلها في مواجهة المسلحين منذ ستة أعوام.
 
القاعدة بأفغانستان
وفي سياق متصل، ذكرت صحيفة واشنطن بوست الأميركية أن زعيم القاعدة في العراق والعديد من مساعديه غادروا حديثا إلى أفغانستان.
 
وقالت في تقرير من بغداد استند إلى تصريحات قادة بالجماعة ومسؤولين أميركيين وعراقيين إنه توجد أيضا دلائل على أن القاعدة تحول المجندين الجدد من العراق إلى أفغانستان.

 

وأشارت إلى أن مقاتلي القاعدة يعانون من انتكاسات هائلة في العراق لكنهم يحققون مكاسب في أفغانستان وباكستان.

 

ونقلت عن الضابط في المخابرات الأميركية بريان كيلر قوله إنه في علامة على الضعف المتزايد تراجع عدد المقاتلين الأجانب الذين يدخلون العراق إلى عشرين مقاتلا شهريا من حوالي 110 مقاتلين شهريا في الصيف الماضي.

المصدر : الجزيرة + رويترز