ليفي مواناواسا أثناء مشاركته في إحدى جلسات القمة الأفريقية الأخيرة (الفرنسية-أرشيف)

كذب مصدر رسمي في زامبيا تقارير إعلامية تحدثت عن وفاة الرئيس الزامبي ليفي مواناواسا في مستشفى عسكري بباريس مؤكدا أنه لا يزال على قيد الحياة وأن حالته مستقرة.

فقد نفى روبيا باندا نائب الرئيس الزامبي في بيان رسمي صدر الخميس ما تردد عن وفاة رئيس البلاد ليفي مواناواسا في مستشفى بيرسي العسكري في باريس مؤكدا أن التقارير الإعلامية التي وردت بهذا الخصوص غير صحيحة.

وقال باندا إن الرئيس الزامبي يعالج من ارتفاع في ضغط الدم وإن الفريق الطبي المعالج راض عن تطور وضعه حتى الآن ، لافتا النظر إلى أن الرئيس مواناواسا لا يزال في غرفة العناية المشددة وأن حالته مستقرة دون أي تطورات جديدة.

وجاء البيان الزامبي ردا على أنباء بثتها محطة إذاعية في جنوب أفريقيا قالت بوفاة الرئيس مواناواسا، وذلك نقلا عن متحدث باسم السفارة الزامبية في باريس.

وكان الرئيس الجنوب أفريقي ثابو مبيكي أبلغ الصحفيين أن السكرتير التنفيذي لمجموعة تنمية الجنوب الأفريقي (سادك) أبلغه بأن مواناواسا توفي.

ودعا مبيكي إلى الوقوف دقيقة حدادا على رئيس زامبيا أثناء حضوره حفل بريتوريا لإحياء ذكرى ضحايا الهجمات المعادية للأجانب التي شهدتها جنوب أفريقيا في الآونة الأخيرة.

وكان الرئيس الزامبي البالغ من العمر 59 عاما نقل الأحد الماضي إلى المستشفى بعد تعرضه لجلطة أثناء وجوده في منتجع شرم الشيخ المصري للمشاركة في قمة للاتحاد الأفريقي ونقل في وقت لاحق إلى باريس للعلاج.

ويترأس مواناواسا مجموعة تنمية الجنوب الإفريقي (سادك) التي تتوسط بين الرئيس روبرت موغابي والمعارضة بزعامة مورغان تسفانغيراي لمحاولة إنهاء الأزمة السياسية والاقتصادية التي تشهدها زيمبابوي، على خلفية الانتخابات الرئاسية الأخيرة.

وسبق للرئيس مواناواسا أن تعرض لجلطة دماغية بسيطة عام 2006، لكنه قال قبل إعادة انتخابه في ذلك العام إنه يتمتع بصحة جيدة تتيح له الترشح لفترة رئاسية جديدة.

المصدر : وكالات