وفقا للقانون الصربي عدم وصول الطعن المحكمة يخول القاضي بتسليم المتهم للجنايات الدولية (رويترز-أرشيف)

احتشدت أعداد كبيرة من مؤيدي الزعيم السياسي السابق لصرب البوسنة رادوفان كاراديتش في بلغراد، وسط تقارير تشير إلى أن مذكرة الطعن بتسليمه لمحكمة الجنايات الدولية لم تصل المحكمة الصربية.

وأكدت المتحدثة باسم المحكمة الصربية لوكالة أسوشيتد برس أنه "لم يصل شيء جديد إلى المحكمة.. لم نستلم أي طعن".

في هذه الأثناء قال محامي الدفاع الذي يمثل كاراديتش إنه بعث بمذكرة الطعن بالبريد المسجل يوم الجمعة الماضي قبيل منتصف الليل الذي يُعد الموعد النهائي لذلك.

غير أن المسؤول بخدمة البريد أوضح أنه لم يستلم شيئا من هذا القبيل، وهذا أيضا ما أكدته المتحدثة باسم المحكمة.

ووفقا للقانون الصربي، فإن عدم تقديم الطعن للمحكمة أو إرساله بالبريد دون أن يصل محكمة بلغراد، يخول قاضي التحقيق بتسليم كاراديتش إلى محكمة لاهاي دون النظر إلى اعتراضه.

ووسط مخاوف تستبق التظاهرة الجماهيرية المقررة مساء اليوم، يتوقع محامي كاراديتش المدعو سفيتوزار فوجاسيك أن تقوم الحكومة الصربية بتسليم المتهم بجرائم حرب إلى المحكمة الدولية بشكل سريع.

من جانبه علق زعيم الحزب الصربي الراديكالي أليكساندر فوسيك على التظاهرة التي ينظمها قائلا "إنها احتجاج على النظام الدكتاتوري الخائن".

مقابر ضحايا حرب البوسنة (رويترز-أرشيف)
الانضمام للاتحاد الأوروبي
أما بوريس تاديك الذي اعتقل كراديتش الأسبوع الماضي بعد فرار دام 13 عاما فقد أعرب عن أمله بأن يكون ذلك فرصة لتعزيز مطالب بلاده بالانضمام للاتحاد الأوروبي، بعد أن كانت صربيا متهمة بالتراخي في ملاحقة مجرمي الحرب وتقديمهم للمحكمة الدولية.

يُذكر أن كاراديتش (63 عاما) يواجه 11 تهمة أمام محكمة جرائم الحرب تتصل بارتكابه جرائم إبادة وجرائم ضد الإنسانية أثناء حرب البوسنة بين العامين 1992 و1995.

وكان آلاف الأشخاص قد تظاهروا السبت الماضي في بلغراد احتجاجا على اعتقال زعيمهم، وحمل المتظاهرون شموعا في المسيرات السلمية التي دعا إليها الحزب الديمقراطي في صربيا والذي أسسه كاراديتش.

المصدر : أسوشيتد برس