مصرع جندي بريطاني والناتو يقتل طفلين في أفغانستان
آخر تحديث: 2008/7/29 الساعة 11:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/29 الساعة 11:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/27 هـ

مصرع جندي بريطاني والناتو يقتل طفلين في أفغانستان

الجيش البريطاني يتكبد لحد الآن مقتل 113 من جنوده في أفغانستان (الفرنسية-أرشيف)

لقي جندي بريطاني مصرعه جراء إطلاق نار في ولاية هلمند جنوب  أفغانستان، في حين اعترفت قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) بقتل طفلين أفغانيين بجنوب البلاد.
 
وأفاد بيان لوزارة الدفاع البريطانية أن الجنودي قتل أمس الاثنين عندما أطلق مسلحون النار على دورية مشتركة بين الجيش الأفغاني وفريق الاتصال التابع للجيش البريطاني في منطقة مرجه بولاية هلمند.
 
وأضاف البيان أن "الدورية كانت تلقت معلومات من السكان المحليين مفادها أن عناصر من حركة طالبان كانوا في المحيط، لكن قبل أن يتاح للجنود أن يتخذوا مواقع  دفاعية، استُهدفوا بإطلاق النار وأصيب الجندي".
 
وبمقتل ذلك الجندي يرتفع إلى 113 عدد الجنود البريطانيين الذين قتلوا في أفغانستان حيث ينتشر 7700 جندي بريطاني. وسيرتفع عدد القوات البريطانية إلى 8030 بحلول بداية السنة المقبلة، وهو أعلى رقم منذ أن أطاح تحالف دولي بقيادة الولايات المتحدة نهاية العام 2001 بنظام طالبان.
 
"
الحكومة الأفغانية والأمم المتحدة طلبتا من القوات الدولية تجنب الإصابات المدنية, واعتبرتا أن من شأن تكرار تلك الحوادث تهديد الدعم المقدم للرئيس الأفغاني حامد كرزاي
"
مقتل طفلين
وفي تطور آخر اعترفت قوات حلف شمال الأطلسي بقتل طفلين أفغانيين في جنوب أفغانستان, مشيرة إلى أن الجنود أطلقوا النار على سيارة كانت تقترب من قافلة عسكرية في قندهار (جنوب).
وقال بيان لهذه القوات إن إطلاق النار جاء بعد تجاهل السيارة عدة إشارات بالبقاء بعيدا عن القافلة العسكرية.

وفي ولاية نورستان شرق أفغانستان قتل ثلاثة مدنيين إثر سقوط صاروخ على منطقة سكنية أطلق من منطقة مجهولة.
 
وكانت الحكومة الأفغانية والأمم المتحدة قد طلبتا من القوات الدولية تجنب الإصابات المدنية, واعتبرتا أن من شأن تكرار تلك الحوادث تهديد الدعم المقدم للرئيس الأفغاني حامد كرزاي وكذلك بقاء القوات الدولية.
المصدر : وكالات