منطقة وادي سوات تشهد توترا متزايدا (الفرنسية-أرشيف)

قالت الشرطة الباكستانية إن ثلاثين من عناصرها خطفوا في منطقة وادي سوات بشمال غرب البلاد.

وأعلن متحدث باسم جماعة مسلحة في وادي سوات مسؤولية الجماعة عن العملية وقال إنها جاءت انتقاما لعمليات تعذيب في سجون باكستانية بحق أفرادها.

جاء ذلك في وقت تتدهور فيه الأوضاع الأمنية بالمناطق القبلية شمال غرب باكستان, رغم اتفاق سلام بين الجماعة والحكومة الباكستانية في مايو/أيار الماضي.

وكانت الشرطة الباكستانية أعلنت أمس الاثنين أن مسلحين قتلوا ثلاثة من عملاء الاستخبارات في كمين استهدف سيارتهم. كما أعلن الضابط بالشرطة الباكستانية إسماعيل خان تبادلا لإطلاق النار مع قوات الأمن وقع بالمنطقة اليوم, دون أن يشير إلى خسائر.

من ناحية أخرى تتحرى باكستان بشأن تقارير عن مقتل أحد قيادات تنظيم القاعدة بالمنطقة يدعى أبو خباب المصري ضمن ستة آخرين في هجوم صاروخي أميركي.

وبينما قال الجيش الباكستاني إنه غير متأكد من مقتل أبو خباب الذي تصنفه الولايات المتحدة على أنه خبير كيميائي, نقلت وكالة أسوشيتد برس عن اثنين من المسؤولين بالمخابرات الباكستانية أن المصري قتل.

وأبدى مسؤول أميركي لم تسمه أسوشيتد برس تفاؤلا حذرا. وذكرت الوكالة أن ضابطا بالاستخبارات قال نقلا عن زوجة المصري إنه قتل, وإنها هي الأخرى أصيبت في الغارة, إضافة إلى طفليه.

كما تحدث مسؤول استخباراتي آخر لم تسمه أسوشيتد برس عن مقتل أربعة مصريين بالغارة واثنين من الباكستانيين. كما شارك عشرات من المسلحين في جنازة المصري ورفاقه بعد ساعات من الهجوم, طبقا لما ذكره سكان محليون في وزيرستان لأسوشيتد برس التي قالت أيضا إنهم دفنوا قرب قرية "أعظم ورسك" القريبة من الحدود الأفغانية.
جيلاني وبوش تحدثا عن تفاهم عام بشأن محاربة ما يسمى الإرهاب (الفرنسية)
مباحثات جيلاني

وفي واشنطن وصف رئيس الوزراء الباكستاني يوسف جيلاني عقب لقائه بالرئيس الأميركي جورج بوش العملية الأميركية بأنها انتهاك لسيادة بلاده.

وفي وقت لاحق قال جيلاني لشبكة سي أن أن إنه أبلغ بوش بضرورة التوصل إلى شراكة استخباراتية تساعد باكستان على محاربة "الإرهاب", مشيرا إلى تحقيقات مستمرة بشأن الغارة الأخيرة.

وقد نفت القوات الأميركية في أفغانستان شن الهجوم من جانبها, فيما تشير ضربات أميركية سابقة إلى استخدام طائرات بدون طيار. كما تحدث سكان محليون عن استخدام نفس الأسلوب مجددا.

يشار إلى أن الولايات المتحدة كانت قد أعلنت مكافأة قدرها خمسة ملايين دولار لمن يرشد إلى مكان المصري الذي تعتبره من أكبر صناع القنابل, فضلا عن قيامه بتدريب عناصر أخرى على ذلك. 

المصدر : وكالات