باراك اعتبر البرنامج النووي الإيراني خطرا على استقرار المنطقة (رويترز-أرشيف)
دعا وزير الدفاع الإسرائيلي إيهود باراك الولايات المتحدة إلى عدم التخلي عن الخيار العسكري ضد إيران بسبب برنامجها النووي، مشددا على ضرورة الإبقاء على كل الخيارات مطروحة.

واعتبر باراك خلال لقاء مع وزير الدفاع الأميركي روبرت غيتس في واشنطن أن البرنامج النووي الإيراني يشكل خطرا على استقرار المنطقة والعالم أجمع, مشيرا إلى "وجوب تشديد العقوبات الاقتصادية والمالية على الإيرانيين".

وكان المسؤول بوزارة الدفاع الإسرائيلية عاموس جلعاد قد قال قبل مغادرة باراك إلى واشنطن، إن إسرائيل "لا يمكنها السكوت عن التهديد النووي الإيراني"، مشددا على وجوب إعطاء الأولوية للخيار الدبلوماسي، لكنه قال إن "على إسرائيل أن تكون مستعدة لكل الخيارات".

من جهة ثانية بدأ وزير النقل شاؤول موفاز المكلف بالعلاقات الإستراتيجية مع الولايات المتحدة زيارة إلى واشنطن موضوعها إيران، بحسب ما أعلنه المتحدث باسمه.
وقد أثارت تصريحات لموفاز في بداية يونيو/حزيران انتقادات بعد أن قال "إذا مضت إيران في برنامج تسلحها النووي، فسنهاجمها".

وكان رئيس أركان الجيش الإسرائيلي غابي أشكينازي قد زار واشنطن أيضا الأسبوع الماضي, حيث شدد على وجوب أن "تعد إسرائيل العدة لكل الخيارات" لوقف البرنامج النووي الإيراني.

يشار إلى أن الولايات المتحدة أعلنت مؤخرا أنها تفكر في إرسال فريق دبلوماسي إلى طهران لفتح مكتب لرعاية مصالحها.

كما حددت مجموعة الدول الست الكبرى (الدول الخمس الأعضاء في مجلس الأمن الدولي وألمانيا) مهلة لإيران تنتهي السبت المقبل لتقديم رد واضح على عرض الحوافز بشأن تجميد أنشطتها النووية الحساسة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية