داونر يجري لقاءات منفصلة في شطري قبرص (رويترز-أرشيف)
يبدأ الممثل الخاص للأمم المتحدة الأسترالي ألكسندر داونر البحث مع المسؤولين القبارصة اليونانيين والقبارصة الأتراك في المفاوضات المقرر إجراؤها في سبتمبر/أيلول بغية إعادة توحيد الجزيرة المقسمة منذ العام 1974.
 
وقال داونر لدى وصوله إلى مطار لارنكا اليوم الأحد "نحن جميعا في الأمم المتحدة سنحاول أن نساعد قدر المستطاع هذه العملية التي شدد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على أنها خطت خطوة كبيرة الجمعة".
 
وسيجري داونر بعد غد لقاءات منفصلة مع رئيس قبرص اليونانية ديمتريس خريستوفياس وزعيم قبرص التركية محمد علي طلعت قبل أن يغادر الأربعاء.
 
واتفق الزعيمان القبرصيان في نيقوسيا على البدء في الثالث من سبتمبر/أيلول بمفاوضات لإعادة توحيد الجزيرة المقسمة منذ 1974.
 
وأظهر استطلاع للرأي نشرت نتائجه صحيفة بوليتيس اليوم أن 75% من القبارصة اليونانيين يدعمون خريستوفياس وإطلاق المفاوضات المباشرة.
 
وأدى انتخاب خريستوفياس رئيسا للجمهورية القبرصية في فبراير/شباط الماضي إلى إحياء الأمل باستئناف المفاوضات المتوقفة منذ 2004 عندما رفض القبارصة اليونانيون في  استفتاء خطة عرضها الأمين العام للأمم المتحدة السابق كوفي أنان لإعادة توحيد الجزيرة في حين وافق عليها القبارصة الأتراك بغالبية كبيرة.
 
وقبرص مقسمة إلى شطرين منذ العام 1974 عندما اجتاحت تركيا ثلثها الشمالي بعد انقلاب نفذه في نيقوسيا قوميون قبارصة يونانيون بدعم من أثينا.

المصدر : وكالات