المتظاهرون رفعوا صورا لكراديتش (الفرنسية)

تظاهر آلاف الأشخاص في عدة بلدات صربية في البوسنة السبت للاحتجاج على اعتقال الزعيم السياسي السابق لصرب البوسنة رادوفان كراديتش.
 
وحمل المتظاهرون شموعا في المسيرات السلمية التي دعا إليها الحزب الديمقراطي في صربيا الذي أسسه كراديتش.
 
وقريبا من سراييفو رفع المتظاهرون في مدينة بالي التي كانت معقل كراديتش إبان حرب البوسنة، صورا لزعيمهم السابق ورفعوا لافتات كتب عليها "بطل الصرب" كما ارتدى بعضهم قمصانا عليها صور كراديتش وزعيمهم العسكري السابق راتكو ملاديتش.
 
ومن المقرر أن ينظم الحزب الراديكالي الصربي الثلاثاء المقبل في بلغراد تظاهرة يسعى لأن تكون ضخمة، بالتزامن مع الإجراءات الجارية حاليا لتسليم كاراديتش إلى محكمة جرائم الحرب الدولية ليوغسلافيا السابقة.
 
استقرار سياسي
وأكد رئيس الوزراء الصربي ميركو سفيتكوفيتش السبت في تصريح صحفي أن المتظاهرين ضد اعتقال كاراديتش لا يشكلون خطرا على الاستقرار السياسي في البلاد.
 
يُذكر أن كراديتش (63 عاما) يواجه 11 تهمة أمام محكمة جرائم الحرب تتصل بارتكابه جرائم إبادة وجرائم ضد الإنسانية أثناء حرب البوسنة بين العامين 1992 و1995.
 
ويتهم زعيم صرب البوسنة السابق بالمسؤولية عن مذبحة سربرينتشا التي ذهب ضحيتها نحو ثمانية آلاف مسلم بوسني، وتعد الأسوأ في تاريخ أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية.
كراديتش عمل في الطب البديل بهوية زائفة(رويترز-أرشيف)  

طعن قانوني
وينتظر كراديتش حاليا نتيجة الطعن الذي قدمه في قرار نقله إلى لاهاي ليمثل أمام محكمة لاهاي.
 
وتتوقع الصحافة الصربية البت بتسليمه ما بين الاثنين والأربعاء المقبل، في وقت قال فيه سفيتوزار فوياتشيتش محامي المتهم إنه قدم طعنا أمس ضد إحالة موكله أمام محكمة جرائم الحرب الدولية ليوغسلافيا السابقة.
 
ونقلت صحيفة بوليتيكا الصربية قوله إنه أرسل الطعن باللحظات الأخيرة للمهلة القانونية عبر البريد كجزء من "إستراتيجية الدفاع" لديه، وذلك ليرجئ إحالة موكله أمام المحكمة أطول وقت ممكن.
 
واعتقل كراديتش الثلاثاء الماضي في بلغراد في حافلة للنقل العام, وتخفى منذ فراره عام 1996، واختار لنفسه هوية زائفة مستخدما اسما مستعارا هو دراغان ديفد بابيتش, وأطلق لحيته وشاربه اللذين غزاهما الشيب, وعمل في عيادة للطب البديل في بلغراد دون أن يشك أحد بشخصيته الحقيقية.

المصدر : وكالات