بوليفيا تقرر الاعتماد على أموالها الخاصة في مكافحة المخدرات
آخر تحديث: 2008/7/26 الساعة 18:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/26 الساعة 18:26 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/24 هـ

بوليفيا تقرر الاعتماد على أموالها الخاصة في مكافحة المخدرات

موراليس يرتدي طوقا من أوراق الكوكا (الفرنسية-أرشيف)
تسعى بوليفيا –ثالث أكبر منتج للكوكايين في العالم- إلى استثمار 16 مليون دولار من أموالها الخاصة في وحدة مكافحة تهريب المخدرات للمرة الأولى العام المقبل، وذلك ضمن خطتها لخفض المشاركة الخارجية في هذا المجال والتي تعتمد حاليا بشدة على معونات من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي.
 
وقال مستشار مكافحة المخدرات في وزارة الداخلية إيلدر سيخاس إن بلاده ستتصدى لتهريب المخدرات بمواردها وطريقتها الخاصة وعملها الجاد، حسب قوله.
 
وأضاف أن الولايات المتحدة تعهدت بتقديم معونة تصل إلى نحو 25 مليون دولار لمكافحة المخدرات في بوليفيا هذا العام، ولكن سيُسمح لها بالتعاون مع صناديق الأموال والمستشارين في إطار البرامج التي تحددها الحكومة فقط.
 
ويتبع الرئيس البوليفي إيفو موراليس سياسة "القضاء على الكوكايين وليس القضاء على الكوكا" وهذه السياسة تركز على مكافحة تجارة المخدرات وتدعم الاستخدام المشروع للكوكا، التي تباع أوراقها بشكل قانوني في الأسواق العامة، كما يقدم شاي الكوكا بشكل معتاد في المقاهي.
 
بدورها وصفت الولايات المتحدة سياسة موراليس -الذي كان مزارعاً سابقا للكوكا- بأنها متساهلة، وحذرت من تزايد زراعة الكوكا، رغم تعهدها باستمرار دعم جهود بوليفيا في القضاء على المخدرات.
 
وتعد بوليفيا إحدى أفقر دول أميركا اللاتينية، وهي ثالث منتج للكوكايين في العالم بعد كولومبيا وبيرو، وقد نمت زراعة الكوكا فيها بنسبة خمسة% العام الماضي لتغطي 71400 فدان، وفقاً لتقرير للأمم المتحدة، إلا أن هذه المساحة تظل أقل بكثير عما كانت عليه مطلع ووسط تسعينات القرن الماضي.
المصدر : رويترز