بلغراد ترفض التفاوض مع بريشتينا
آخر تحديث: 2008/7/26 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/26 الساعة 15:06 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/24 هـ

بلغراد ترفض التفاوض مع بريشتينا

رفضت بلغراد دعوة كوسوفو لإجراء محادثات مباشرة. وقال وزير خارجية كوسوفو إسكندر حسيني إنه مستعد لإجراء محادثات مباشرة مع صربيا لكن نظيره الصربي فوك يرميتش رد على ذلك بأن بلاده لن تجري محادثات مع حكومة "انفصالية" على حد تعبيره.

وجاءت تصريحات حسيني بعد كلمة ألقاها أمام مجلس الأمن الدولي قائلا إن "بريشتينا مستعدة للمشاركة في محادثات عملية مع بلغراد بشأن مجموعة كبيرة من القضايا" لكنه أكد في الوقت نفسه أن وضع كوسوفو كبلد مستقل ليس محل تفاوض.

وأعلنت كوسوفو التي تقطنها أغلبية منحدرة من أصل ألباني الاستقلال عن بلغراد في فبراير/شباط الماضي. واعترفت نحو 43 دولة معظمهما غربية بأحدث دولة أوروبية ترى النور رغم تنديد صربيا وحليفتها روسيا, ولجأت الحكومة الصربية الجديدة إثر ذلك إلى سحب سفرائهاَ من هذه الدول.

وقال يرميتش أمام مجلس الأمن الدولي إن بلغراد مستعدة للحل الوسط, مؤكدا رفضه تسليم الأمم المتحدة سلطة الأمن في كوسوفو إلى الاتحاد الأوروبي مثلما ورد في أحدث تقرير قدمه الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون لمجلس الأمن.

دور أممي هش
ورغم رفض إجراء محادثات مع كوسوفو, إلا أن بلغراد قد تناقش قضية كوسوفو مع الأمين العام ومبعوثه الخاص لكوسوفو لامبرتو زانييه ومسؤولين آخرين بالأمم المتحدة.

وأبلغ زانييه مجلس الأمن أن دور الأمم المتحدة أصبح هامشيا في معظم أنحاء كوسوفو بعد أن تولت سلطات البلاد بشكل فعلي كل الواجبات الإدارية من بعثة الأمم المتحدة هناك المعروفة باسم(يونميك).

ومازالت بعثة الأمم المتحدة هناك تلعب دورا نشطا في أجزاء من كوسوفو حيث تعيش الأقلية الصربية. وتنتظر بعثة شرطة من الإتحاد الأوروبي تضم 2200 فرد الانتشار في كوسوفو, لكن روسيا تعارض مع صربيا تولي الاتحاد الأوروبي مهمة الأمن.

وتوقع حسيني أن تكسب كوسوفو اعتراف دول كثيرة بعد أن قامت بإرسال مبعوثين لدول العالم لإعلان سيادتها. كما تقدمت كوسوفو بطلب للانضمام للأمم المتحدة ولصندوق النقد الدولي والبنك الدولي.

لكن بإمكان روسيا -حليفة صربيا- التي تمتلك حق النقض في مجلس الأمن منع كوسوفو من الانضمام إلى المنظمة الأممية.

المصدر : رويترز

التعليقات