زراعة الخشخاش تطورت بسرعة في أفغانستان خلال 2006 (رويترز-أرشيف)

اتهم مسؤول أميركي سابق كان مكلفا بمكافحة تجارة المخدرات في أفغانستان، الحكومة الأفغانية ورئيس البلاد حامد كرزاي بعرقلة جهود مكافحة المخدرات من خلال توفير الحماية لتجارها.

وقال توماس شويتش -الذي استقال الشهر الماضي من مكتب مكافحة المخدرات بوزارة الخارجية في مقال سينشر الأحد القادم في مجلة نيويورك تايمز- إن الحكومة الأفغانية "متورطة بشدة في حماية تجارة المخدرات".

وكتب شويتش في المقال الذي نشر على موقع الصحيفة على الإنترنت، أنه "رغم حقيقة أن أعداء كرزاي في طالبان يمولون أنفسهم من تجارة المخدرات فإن كثيرين من أنصاره يفعلون نفس الشيء".

وتابع المسؤول الأميركي أن "الفساد المرتبط بالمخدرات متغلغل حتى أعلى المستويات في الحكومة الأفغانية"، مشيرا إلى أن مهربي المخدرات يدفعون الرشا لمئات من قادة الشرطة والقضاة والمسؤولين الآخرين.

وانتقد شويتش وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) لرفضها تقديم دعم عسكري أميركي لجهود مكافحة المخدرات دافعة بأن القضاء على أنشطة المخدرات بعد انتهاء الحرب هي مهمة أطراف أخرى.

وقال شويتش إنه "من غير المرجح أن ينتهي القتال مادامت طالبان تستطيع تمويل نفسها من خلال تجارة المخدرات، ومادامت حكومة كابل تعتمد على الأفيون للحفاظ على قبضتها على السلطة".

ورفض الرئيس كرزاي بشدة تصريحات توماس شويتش بقوله إن العصابات الإجرامية الدولية هي المستفيد الرئيسي والمتهم الرئيسي بتجارة المخدرات.

حامد كرزاي (رويترز-أرشيف)
وفي مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ياب دي هوب شيفر الذي يزور كابل، قال كرزاي إنه لا ينبغي إلقاء اللوم على أفغانستان في تجارة المخدرات المزدهرة رغم أن حكومته تنظر إليها بوصفها شبحا يهدد مستقبل البلاد.

من جانبه قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية غونزالو غاليغوس ردا على انتقادات شويتش، "أعتقد أن الفساد لا يزال مشكلة في أفغانستان. نحن نعمل مع الحكومة الأفغانية للتخلص منه... عبر تطوير دولة القانون".

وجاء في التقرير السنوي لمكتب الأمم المتحدة لمكافحة المخدرات والجريمة، أن أفغانستان أنتجت وحدها 92% من الأفيون في العالم في 2007 بعد أن توسعت زراعة الخشخاش في البلاد بسرعة منذ عام 2006.

المصدر : وكالات