الشوارع وقد غمرتها المياه في مناطق جنوب تكساس (رويترز)
 
قتل شخص واحد على الأقل في عاصفة هبت على سواحل ولاية نيوهامبشير شرق الولايات المتحدة، في حين تسبب إعصار دولّي في خسائر فادحة قاربت مليار دولار في ولاية تكساس جنوب البلاد.
 
وذكرت صحيفة يونيون ليدر في نيوهامبشير أن شخصا لقي حتفه بالقرب من بحيرة نورثوود. وقال المتحدث باسم الحاكم كولين مانينغ "وردتنا تقارير تفيد بأن نحو 100 منزل تضررت".
 
وقالت متطوعة في إدارة الإطفاء إن سلطات الإنقاذ تساعد في نقل الأشخاص المحاصرين في منازل تضررت بشدة بينها منزل واحد على الأقل قد انهار.
 
وأعلن حاكم ولاية نيوهامبشير جون لينش حالة الطوارئ في خمس مقاطعات وفتح مركز لعمليات الطوارئ.
 
ويعيش في المنطقة المشمولة بالطوارئ 675 ألف نسمة، أي أكثر من نصف سكان الولاية التي يغلب عليها الريف وتضم المنطقة كونكورد عاصمة الولاية.
 
أضرار تكساس
وفي جنوب ولاية تكساس قدرت الخسائر المالية بـ750 مليونا حتى الآن وخسر المزارعون في وادي ريوغوراند كل محصولهم من القطن المزروع على مساحة عشرات الآلاف من الهكتارات.
 
وأعلنت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش 15 مقاطعة في تكساس -هي الأكثر تضررا من الإعصار- "منطقة كارثة"، مما يسمح لها بالحصول على أموال اتحادية لإزالة آثار الدمار.
 
كما انقطع التيار الكهربائي صباح الخميس عن أكثر من 200 ألف مشترك.
وكان الإعصار دولّي قد ضرب سواحل ولاية تكساس، ولم يصب الإعصار معظم منشآت الحفر البحرية ومنصات الإنتاج في خليج المكسيك.
 
وانخفض مستوى دولّي إلى عاصفة استوائية في وقت متأخر من الليلة الماضية وظل على هذه القوة مع تحركه فوق اليابسة مُسقطا كميات هائلة من الأمطار في جنوب تكساس وشمال شرق المكسيك، وبلغت سرعة الرياح 80 كلم، ومن المتوقع أن يزداد دولّي ضعفا ليصبح منخفضا استوائيا في وقت لاحق من اليوم.
 
أما في المكسيك فقد انتشلت البحرية المكسيكية جثة صياد كان قد فقد قبالة شبه جزيرة يوكاتان أثناء مرور الإعصار، ولم ترد تقارير عن إصابات أخرى، ما عدا فتى عمره 17 عاما أصيب بشدة بعد أن سقط من شرفة على ارتفاع سبعة طوابق في جزيرة ساوث بادر.

المصدر : وكالات