كاراديتش سيقوم بالدفاع عن نفسه أمام محكمة لاهاي (رويترز)

تواصل سلطات بلغراد وضع اللمسات الأخيرة على عملية تسليم الزعيم السابق لصرب البوسنة رادوفان كاراديتش للمحكمة الدولية لجرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة في لاهاي.
 
وذكرت تقارير صحفية أنه تم اتخاذ إجراءات أمن مشددة حول مبنى احتجاز كاراديتش وسط بلغراد.
 
واستمع قاضي التحقيق الصربي الثلاثاء إلى كاراديتش (63 عاما) في خطوة أولى نحو تسليمه إلى المحكمة الدولية في غضون هذا الأسبوع, بعد أن تم التأكد من هويته.
 
وأعرب شقيق كاراديتش عن رغبته بمحاكمة شقيقه في صربيا برئاسة قاض دولي.
 
واعتبر وزير الخارجية الصربي فوك غيريميك في تصريح صحفي أن عملية الاعتقال تؤكد أن حكومة بلاده تحترم القوانين الدولية والتزاماتها الأوروبية.
 
دفاع عن النفس
يأتي ذلك في وقت ذكرت فيه تقارير صحفية أن كاراديتش سيقوم بالدفاع عن نفسه دون اللجوء إلى محام أمام المحكمة.
 
وقال كاراديتش أمس إنه متيقن من أن المحكمة ستبرئه من التهم المنسوبة إليه بجرائم حرب.
 
واعتقل  كاراديتش الثلاثاء في بلغراد في حافلة للنقل العام, بعد مضي 13 عاما على صدور أمر باعتقاله بتهمة ارتكاب أعمال إبادة بحق ثمانية آلاف مسلم بوسني إبان الحرب في يوغسلافيا سنة 1995.
اعتقال كاراديتش ما زال يثير الاهتمام قبل تسليمه لمحكمة لاهاي (الجزيرة)

هوية مزيفة
وتخفى كاراديتش منذ فراره عام 1996، واختار لنفسه هوية زائفة مستخدما اسما مستعارا هو دراغان ديفد بابيتش, وأطلق لحيته وشاربه اللذين غزاهما الشيب, وعمل في عيادة للطب البديل في بلغراد دون أن يشك أحد بشخصيته الحقيقية.
 
ومن حق كاراديتش الطعن في التحقيق في أجل لا يتعدى ثلاثة أيام، وينظر فيه مجلس قضائي طارئ خلال أجل مماثل، ثم يتوقع بعد ذلك أن تصدر وزارة العدل الصربية قرار تسليم كاراديتش إذا رفض المجلس القضائي طعنه، ليصبح المتهم الـ44 الذي يمثل أمام محكمة جرائم الحرب الخاصة بيوغسلافيا السابقة.
 
وقد ألقي القبض على كاراديتش بعد معلومات قدمها جهاز استخبارات أجنبي بعد مراقبته طيلة أسابيع.
 
وظل كاراديتش مطاردا لمدة 13 عاما, لكنه أفلت من الملاحقة مرات عديدة مستعينا بشبكة واسعة من أنصار يرونه بطلا قوميا ساعدوه على الاختباء في الأديرة والمغارات في شرق صربيا.

المصدر : وكالات