القوات البريطانية خسرت 111 جنديا في افغانستان حتى الآن (الفرنسية-أرشيف)

قتل جندي بريطاني من قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن في أفغانستان (إيساف) بعد تعرض دوريته لهجوم في ولاية هلمند جنوب أفغانستان، في حين ذكرت مصادر في الشرطة والجيش الأميركي أن عددا من مسلحي حركة طالبان قتلوا في مواجهات متفرقة.
 
فقد أكدت وزارة الدفاع البريطانية في بيان لها اليوم أن جنديا من سلاح المهندسين ملحق بوحدة المظليين لقي مصرعه في انفجار لغم أصاب دوريته العسكرية أمس الثلاثاء.
 
وأوضح البيان أن دورية عسكرية تقل جنودا بريطانيين تعرضت لهجوم من مسلحين في منطقة كاجاكي بولاية هلمند حيث أصيب أحد الجنود في انفجار لغم في تبادل إطلاق النار.
 
وأضاف البيان أنه أثناء مغادرة المكان بعد صد الهجوم أصيب جنديان آخران بعد أن أصابت مركبتهم عبوة ناسفة حيث توفي الأول متأثرا بجروحه في حين أصيب الثاني بجروح أقل خطورة.
 
"
اقرأ:

- ميزان القوى
في أفغانستان

- خمس سنوات
على حرب أفغانستان

"

وفي منطقة أخرى من ولاية هلمند كذلك قالت الشرطة إن خمسة من مسلحي طالبان قتلوا أمس في مواجهات مع القوات الأفغانية، في حين أصيب جنديان أفغانيان.
 
كما ذكرت الشرطة أن ثلاثة من مسلحي طالبان قتلوا أمس الثلاثاء في مواجهات أخرى مع الشرطة في ولاية أوروزغان المجاورة.
 
بدوره ذكر الجيش الأميركي في بيان أن قوات التحالف التي تقودها بلاده قتلت أمس "عددا" من مسلحي طالبان أثناء عمليات بحث في مقاطعة سيد عبد في ولاية ميدان ورداك جنوب غرب العاصمة كابل، في حين أشارت مصادر في المخابرات الأفغانية أن القتلى هم خمسة مسلحين إضافة إلى اثنين من قادة طالبان.
 
من جهة أخرى قتل اليوم رئيس شرطة مقاطعة تشابارهار التابعة لولاية ننغرهار شرقي أفغانستان بعد انفجار سيارته في قنبلة زرعت على جانب الطريق تم تفجيرها عن بعد، في حين أصيب شرطيان آخران في هذا الهجوم الذي حمل رئيس إدارة المقاطعة محمد بالوان مسؤوليته لحركة طالبان.
 
وقتل نحو 139 جنديا أجنبيا في أفغانستان منذ بداية السنة الحالية معظمهم في انفجار قنابل يدوية الصنع، في حين ارتفع عدد الجنود البريطانيين الذي قتلوا منذ غزو أفغانستان بعد هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001 إلى 111 جنديا.

المصدر : وكالات