اعتقال كاراديتش يمهد لعضوية صربيا في الاتحاد الأوروبي
آخر تحديث: 2008/7/23 الساعة 07:07 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/23 الساعة 07:07 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/21 هـ

اعتقال كاراديتش يمهد لعضوية صربيا في الاتحاد الأوروبي

كاراديتش متنكرا بشخصية معالج بالطب البديل لدى مشاركته في أحد المؤتمرات (رويترز) 

أعلن الاتحاد الأوروبي أن اعتقال زعيم صرب البوسنة السابق رادوفان كاراديتش دليل على أن صربيا تتعاون بشكل كامل مع المحكمة الدولية لجرائم الحرب في يوغسلافيا السابقة، وهو شرط أوروبي للتأهل لعضوية الاتحاد، بينما أيدت فرنسا صراحة انضمام صربيا إلى المنظومة الأوروبية. وبينما يتأهب لنقل كاراديتش إلى محكمة لاهاي قال محاميه إنه سيطعن بقرار تسليمه.

وأشاد مفوض شؤون توسعة الاتحاد الأوروبي أولي رين باعتقال كاراديتش باعتباره خطوة حيوية لاندماج صربيا مع الاتحاد الأوروبي، وقال في مؤتمر صحفي مشترك في بروكسل مع وزير خارجية صربيا فوك غيريميتش "علينا أن نعترف بهذه العلامة البارزة في العلاقات بين الاتحاد الأوروبي وصربيا".
 
وأضاف مفوض شؤون التوسعة أن الاتحاد يريد مساعدة صربيا في استكمال المتطلبات الضرورية للانضمام إلى عضويته.

وقال وزير الخارجية الصربي إن بلاده تريد أن تكون حجر الزاوية في الاتحاد الأوروبي وستعمل على استكمال متطلبات الحصول على وضع الدولة المرشحة للعضوية قبل نهاية العام الجاري.

واعتبر وزير خارجية بريطانيا ديفد ميليباند اعتقال كاراديتش "خطوة هامة للغاية" في محادثات الانتساب للاتحاد. وقالت يادرانكا كوسور نائبة رئيس وزراء كرواتيا إن الاعتقال دليل على رغبة صربيا في الانضمام إلى الاتحاد، وسيؤدي إلى اعتقالات أخرى.
 
وقعت اشتباكات بين مئات من أنصار كاراديتش والشرطة الصربية في بلغراد (رويترز)
تأييد فرنسي

وفي نيويورك، أيد السفير الفرنسي في الأمم المتحدة جان موريس ريبير انضمام صربيا إلى الاتحاد الأوروبي.
 
وقال السفير الفرنسي الذي تتولى بلاده الرئاسة الدورية للاتحاد الأوروبي إن قيام الحكومة الصربية باعتقال كاراديتش "مؤشر جيد جدا لتحقيق تقارب بين صربيا والاتحاد الأوروبي". وأضاف "نؤيد انضمام صربيا إلى الاتحاد الأوروبي".

وكانت دول الاتحاد الأوروبي الـ27 اعتبرت أن الطموحات الأوروبية لصربيا لا يمكن أن تمضي قدما قبل حدوث "تعاون كامل" من صربيا مع محكمة جرائم الحرب.
 
ووقعت صربيا في نهاية أبريل/نيسان اتفاق استقرار وشراكة مع الاتحاد الأوروبي، وهو الخطوة الأولى على طريق انضمامها الكامل إلى الكتلة الأوروبية، لكن الدول الأعضاء أكدت أنها لن تسمح بالمساعدات والمزايا قبل التأكد من تعاون صربيا الكامل مع محكمة جرائم الحرب.

وفي الآونة الأخيرة شهدت عمليات ملاحقة الفارين المتهمين من محكمة جرائم الحرب تقدما لافتا بعد أن ظلت تراوح مكانها فترة طويلة.
 
بوسنيون فقدوا أقاربهم بمذبحة سربرينيتشا التي ذهب ضحيتها ثمانية آلاف (رويترز)
تسليم وطعن

وعقب اعتقاله ينتظر الزعيم السابق لصرب البوسنة الثلاثاء في العاصمة الصربية انتهاء إجراءات تسليمه إلى محكمة جرائم الحرب بينما أعلن محاميه سفيتوغار فوياتجيتش أنه سيقدم طعنا بقرار قاضي التحقيق السماح بنقل موكله إلى محكمة جرائم الحرب في لاهاي.

وفي ردود الفعل الدولية أشاد البيت الأبيض بـ"حرفية وشجاعة العملية" وهنأ الحكومة الصربية. بينما أعربت روسيا -الحليف التقليدي لصربيا- عن أملها في أن يحصل كاراديتش على محاكمة "غير منحازة" متهمة محكمة جرائم الحرب بأنها كانت في أغلب الأحيان "منحازة".

صور جديدة
وفي التطورات بثت وكالات الأنباء صور فيديو لكاراديتش تعود للفترة التي كان ينتحل فيها صفة معالج بالطب البديل. وقد التقطت له الصور بينما كان يتحدث في مؤتمر عن الطب البديل في أواخر يناير/كانون الثاني من العام الحالي.

وقالت مصادر حكومية صربية إنه ألقي القبض على كاراديتش مساء الاثنين وإنه كان تحت المراقبة في صربيا منذ عدة أسابيع بعد تلقي معلومات من جهاز مخابرات أجنبية.

وقد عمل كاراديتش في مجال الطب البديل بانتحال اسم مستعار هو دراغان ديفد بابيتش. وتخفى بإطلاق لحيته وشاربيه واستخدام نظارة طبية. وارتبط اسم كاراديتش بمجزرة سربرينيتشا، وبالحصار الذي فرض على سراييفو نحو ثلاث سنوات وسبعة أشهر، وراح ضحيته نحو ثمانية آلاف مسلم بوسني.
المصدر : وكالات