صفقات شافيز العسكرية مع روسيا تثير استياء واشنطن  (الأوروبية-أرشيف)

يعتزم الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز عقد صفقات سلاح خلال زيارته لروسيا التي يبدأها اليوم الثلاثاء.
 
وبينما رفضت السفارة الفنزويلية في موسكو الرد على طلب معلومات بخصوص الزيارة أوضح الإعلام الروسي أن قائمة مشتريات شافيز تتضمن 20 من أنظمة الدفاع الجوي طراز "تي أو أر أم 1"، وعدة غواصات تعمل بالديزل، ودبابات بتكلفة إجمالية تزيد على مليار دولار.

وصرح شافيز لوكالة "إيتار تاس" الروسية للأنباء بأنه يريد شراء دبابات روسية خلال الزيارة وقال "إنها دبابات سريعة وحديثة للغاية"، مضيفا أنه يريد مناقشة إنشاء صندوق استثمار مشترك.
 
وقال مصدر دبلوماسي فنزويلي إن شافيز يعتزم خلال زيارته "تعزيز الروابط الإستراتيجية" مع موسكو في المجالات "السياسية والاقتصادية والتكنولوجية والعسكرية وإقامة علاقة صداقة وثقة سياسية مع الرئيس الروسي الجديد دميتري ميدفيديف.
   
ونقلت وكالة "إنترفاكس" الروسية للأنباء عن مصدر لم تذكر اسمه في قطاع الدفاع توقيع عقود جديدة لتوريد أسلحة ومعدات عسكرية روسية.

ويصل شافيز إلى موسكو في وقت مبكر الثلاثاء ومن المتوقع أن يلتقي ميدفيديف، ورئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين.

وأشار مصدر دبلوماسي إلى أنه كان من المتوقع وصول الرئيس الفنزويلي إلى موسكو مساء الاثنين ولكنه أجل وصوله إلى صباح الثلاثاء، ولم يذكر أسباب التأجيل مكتفيا بالقول إنه تم تأخير الزيارة ببادرة من الجانب الفنزويلي.

وكانت روسيا باعت في السنوات الأخيرة فنزويلا معدات عسكرية بلغت قيمتها 5،3 مليارات دولار ضمنها 24 طائرة مطاردة من نوع سوخوي و50 مروحية قتال، ومائة ألف بندقية من نوع كلاشينكوف، في سياق تعاون لا تنظر إليه الولايات المتحدة بعين الرضا.

وشافيز يزور روسيا بانتظام حيث يحب انتقاد الإمبريالية الأميركية والإشادة  بعودة القوة الروسية، وتعود آخر زياراته لموسكو إلى يونيو/حزيران 2007 ويوليو/تموز 2006.

المصدر : وكالات