مانموهان سينغ تمكن من الاحتفاظ بمنصبه رغم خطورة الاتهامات (الفرنسية)
نالت الحكومة الهندية الثلاثاء ثقة البرلمان في جلسة تصويت نظمت بطلب من أحزاب المعارضة الرافضة لاتفاق التعاون النووي المدني مع الولايات المتحدة، وشهدت جدلا حادا بشأن مزاعم عن دفع رشى لنواب من المعارضة.

وبحسب نتائج التصويت الإلكتروني التي نقلتها محطة تلفزيون البرلمان منح 253 نائبا الثقة للحكومة مقابل 22 حجبوا الثقة وامتناع اثنين عن التصويت.

وجرى التصويت بعد بلبلة كبيرة في البرلمان بسبب اتهامات من المعارضة للحكومة بأنها دفعت مبالغ كبيرة من الأموال لنواب بغية التأثير على نتيجة التصويت، وقد رفضت الغالبية هذه الاتهامات.

وأدت تلك الاتهامات إلى تعطيل جلسة سابقة بعد أن طالبت المعارضة بطرح مسألة الثقة في حكومة رئيس الوزراء مانموهان سينغ، إثر تلويح نواب من المعارضة برزم مالية قالوا إنها قدمت لهم كرشى ليصوتوا لصالح الحكومة.

ويتناول التصويت على الثقة اتفاق التعاون النووي المدني بين واشنطن ونيودلهي الذي تنتقده المعارضة بشدة.

وطالب الحزب الرئيسي في المعارضة بهاراتيا جاناتا باستقالة سينغ، وقال رئيس الحزب راجناث سينغ أمام الصحفيين إن حزب المؤتمر الحاكم حاول شراء أصوات برلمانيين من حزبه، مضيفا أنه "خلال الأيام الثلاثة أو الأربعة الأخيرة تعرض نوابنا إلى ضغوطات لكي يقبلوا المال ويمتنعوا (عن التصويت) أو يصوتوا للحكومة، وذلك ما فعله حزب المؤتمر وأنصاره".

وتابع "والآن وقد اكتشف الأمر، على رئيس وزراء البلاد أن يستقيل. هذه الفضيحة تنال من كرامة برلماننا".

المصدر : وكالات