موغابي وتسفانغيراي يوقعان تفاهما لإنهاء الأزمة السياسية
آخر تحديث: 2008/7/22 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/22 الساعة 00:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/20 هـ

موغابي وتسفانغيراي يوقعان تفاهما لإنهاء الأزمة السياسية

ثابو مبيكي (يسار) ممسكا بيد روبرت موغابي لدى وصوله إلى مطار هيراري (الفرنسية)

وقع رئيس زيمبابوي روبرت موغابي وزعيم المعارضة مورغان تسفانغيراي اليوم في هراري مذكرة تفاهم تحدد إطار مفاوضات تهدف إلى إنهاء الأزمة السياسية المحتدمة في البلاد.
 
ووقع موغابي وتسفانغيراي بالأحرف الأولى الوثيقة التي تحدد إطارا لبدء مفاوضات تشمل طريقة العمل وبرنامجه والجدول الزمني، بحضور رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي المكلف من قبل نظرائه في دول أفريقيا الجنوبية التوسط بين طرفي الأزمة الزيمبابوية.
 
ولم يلتق الرجلان علنا منذ تأسيس تسفانغيراي حركة التغيير الديمقراطي التي يتزعمها عام 1999، ولم يتصافحا إثر التوقيع. يذكر أن فصيلا أصغر لحركة التغيير الديمقراطي وقع الاتفاق أيضا.
 
وقال مبيكي الذي جلس بين موغابي وتسفانغيراي إن "مذكرة التفاهم ستلزم الطرفين ببرنامج عمل مكثف لإنهاء المفاوضات بأسرع ما يمكن".
 
وسيعمل الفرقاء على إيجاد مخرج من الأزمة السياسية في زيمبابوي التي اندلعت منذ جولة الإعادة للانتخابات الرئاسية يوم 27 يونيو/ حزيران الماضي، حيث أعيد انتخاب المرشح الوحيد روبرت موغابي (84 عاما) رئيسا للبلاد. واحتجت المعارضة ودول غربية على إعادة انتخابه.
 
وكان تسفانغيراي فاز في الجولة الأولى من الانتخابات الرئاسية التي جرت يوم 29 مارس/ آذار الماضي، لكنه انسحب من جولة الإعادة متهما موغابي بإثارة أعمال العنف ضد أنصاره لمنعهم من التصويت لصالحه.
 
وفي مؤتمر القمة الأفريقية الذي جرى مؤخرا في منتجع شرم الشيخ المصري، دعا القادة الأفارقة -بدعم من القوى الدولية الكبرى- إلى حل المسألة الزيمبابوية على غرار ما جرى في كينيا، حيث اتفقت المعارضة والحكومة على تقاسم السلطة.
المصدر : وكالات