بدء الاجتماع الرسمي لوزراء خارجية رابطة آسيان
آخر تحديث: 2008/7/21 الساعة 18:20 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/21 الساعة 18:20 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/19 هـ

بدء الاجتماع الرسمي لوزراء خارجية رابطة آسيان

صورة تجمع وزراء خارجية آسيان قبل انطلاق أعمال مؤتمرهم السنوي (رويترز)

انطلقت في سنغافورة مباحثات وزراء خارجية رابطة دول جنوب شرق آسيا(آسيان) التي تتناول الوضع في ميانمار والتوترات الحدودية بين تايلند وكمبوديا بالإضافة إلى الملف النووي لبيونغ يانغ، ومن المتوقع أن تلتقي وزيرة الخارجية الأميركية نظيرها الكوري الشمالي على هامش المنتدى الأسيوي للأمن.

فقد بات بحكم المؤكد أن تنال ميانمار نصيب الأسد من أعمال وزراء خارجية الرابطة حيث شهد العشاء الرسمي-الذي أعلن الأحد انطلاق فعاليات اللقاء السنوي- انتقادات واسعة للمجلس العسكري الحاكم بذلك البلد على خلفية قراره تمديد الإقامة الجبرية المفروضة على زعيمة المعارضة أونغ سان سو تشي.

ويؤخذ على دول الرابطة تساهلها الشديد حيال انتهاكات حقوق الإنسان المتكررة في ميانمار، وهو ما دفع مسؤولين كبارا بالدول الأعضاء لتقديم اقتراح بدعوة النظام الحاكم في يانغون لإطلاق سراح السجناء السياسيين.

تعزيزات عسكرية للجيش التايلندي على الحدود مع كمبوديا (رويترز)
ويرى المراقبون أنه وفي حال اعتماد المقترح توصية رسمية على مؤتمر الرابطة، سيشكل ذلك نقلة متشددة في موقفها من ميانمار التي تعاني أصلا من انتقادات عالمية بسبب موقفها من المساعدات الدولية في أعقاب إعصار نرجس الذي حصد 138 ألف قتيل أو مفقود.

وكان مسؤولون آسيويون أكدوا أن ميانمار صادقت الاثنين على ميثاق الرابطة الذي يتضمن بنودا خاصة بحقوق الإنسان رغم تشكيك بعض الدول برغبة ميانمار الفعلية للالتزام بمبادئ الميثاق وخاصة حقوق الإنسان واحترام سيادة القانون.

ويهدف الميثاق -الذي سيدخل حيز التطبيق العام المقبل- إلى تعزيز دور المجموعة على تطبيق القانون ووضع الضوابط الخاصة بالتجارة والبيئة لحماية اقتصاديات الدول الأعضاء.

ويبحث المجتمعون التوتر الحدودي القائم حاليا بين كمبوديا وتايلند حيث دعا الأمين العام للرابطة سورين بيتسوان الطرفين لالتزام أقصى درجات الحذر وضبط النفس، ناقلا عن مسؤولين كمبوديين تأكيداتهم بأن حكومتهم لا تنوي نقل القضية إلى مجلس الأمن لحسم النزاع مع تايلند بشأن معبد يقع على حدود البلدين.

وقال بيتسوان إن تايلند وكمبوديا أبلغتا وزراء خارجية آسيان الأحد بأن اجتماعا سيعقد الاثنين قرب بانكوك لإيجاد سبيل لنزع فتيل التوتر.

ويبلغ هذا اللقاء الوزاري السنوي ذروته منتصف الأسبوع عندما ينضم إلى وزراء دول آسيان العشر شركاؤهم الـ17 بالمنتدى الآسيوي للأمن.

ومن المتوقع أن يعقد لقاء غير رسمي للدول الأطراف بالمفاوضات السداسية المتصلة بنووي بيونغ يانغ وهي كوريا الشمالية والجنوبية والصين والولايات المتحدة واليابان وروسيا.

وفي هذا السياق أكدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس أنها ستلتقي في سنغافورة نظراءها الخمسة بمن فيهم وزير خارجية كوريا الشمالية باك أوي شون.

يُذكر أن رابطة دول جنوب شرق آسيا تضم عشر دول وهي تايلند وماليزيا وسنغافورة وإندونيسيا والفلبين وبروناي وفيتنام ولاوس وبورما وكمبوديا.

المصدر : وكالات

التعليقات