موراليس اتهم غارسيا بالتعصب (الفرنسية-أرشيف)
تفاقمت الأزمة بين بيرو وبوليفيا مع تصاعد الحرب الكلامية بين رئيسي البلدين. وقال رئيس بيرو ألان غارسيا إنه يود أن يطلب من نظيره البوليفي إيفو موراليس أن "يخرس" بعدما اتهم الأخير بيرو بالسماح للولايات المتحدة بإقامة قاعدة عسكرية.

كانت بيرو قد استدعت سفيرها من بوليفيا, فيما قال غارسيا إنه "يجب على الزعيم البوليفي أن يكون أكثر دبلوماسية في سلوكه".

وسئل غارسيا عن تصريحات موراليس فرد بقوله "أود أن أقول له: ألا تخرس", مستخدما تعبيرات استعملها ملك إسبانيا خوان كارلوس العام الماضي للرد على الرئيس اليساري لفنزويلا هوغو شافيز وهو حليف وثيق لموراليس.

كما قال غارسيا موجها كلامه لموراليس "اهتم بأمر بلدك لا بلدي". جاء ذلك ردا على ما أعلنه موراليس أوائل الأسبوع أن بيرو وافقت على السماح بإقامة قاعدة عسكرية أميركية في أراضيها، وهو ما نفته بيرو.

في المقابل وصف موراليس الذي يحضر اجتماعا للتكتل التجاري ميركوسور في توكومان بالأرجنتين غارسيا بأنه "متعصب". وأضاف "أيما رئيس يقول لأحد من الناس أن يخرس فهو رئيس غير ديمقراطي لا يقبل الحوار ولا يستمع للناس". 

وتصاعد التوتر بين بيرو وبوليفيا منذ وقعت بيرو اتفاقا للتجارة الحرة مع الولايات المتحدة أواخر العام الماضي, وهو ما شجبته بوليفيا.

وكان موراليس قد أشاد علنا بقرار الإكوادور "عدم السماح بإنشاء قاعدة عسكرية أميركية على أراضيها"، فيما أكد أن واشنطن في الوقت الحالي "تنقل قواعدها العسكرية إلى بيرو".

واعتبرت حكومة بيرو هذه التصريحات تدخلا من جانب موراليس في شؤونها الداخلية وقررت استدعاء سفيرها للتشاور.

كما اتهم موراليس بيرو وكولومبيا في مايو/ أيار الماضي برغبتهما في إخراج بوليفيا من المفاوضات التجارية بين الاتحاد الأوروبي وتكتل دول الأنديز المؤلف من الدول الثلاث إلى جانب الإكوادور.

المصدر : وكالات