إدريس ديبي رفض عرضا للحوار مع المتمردين التشاديين (الفرنسية-أرشيف)
قال الرئيس التشادي إدريس ديبي إنه لن يعقد محادثات سلام مع نظيره السوداني لإنهاء الخلاف بين إنجمينا والخرطوم واستبعد في الوقت نفسه الدخول في مفاوضات مع المتمردين التشاديين ما لم يتخلوا أولا عن ما وصفها بروابطهم مع السودان.

وقال ديبي لراديو فرنسا الدولي على هامش قمة الاتحاد الأفريقي التي عقدت في شرم الشيخ "إنني لا احتاج إلى الاجتماع بالرئيس السوداني عمر البشير، إنني أؤيد السلام في الإقليم لكنني لا احتاج إلى الاجتماع مع شخص لم يلتزم أبدا بتعهداته".
 
واتهم ديبي البشير بعدم الالتزام بمعاهدة عدم الاعتداء التي وقعها الجانبان في السنغال في منتصف مارس/آذار الماضي.
 
من جهة أخرى رفض ديبي عرضا للدخول في حوار سياسي وجهه التحالف الوطني للمتمردين التشاديين، قائلا "إن أعضاء هذا الاتحاد ليسوا سوى مرتزقة".
 
وقال ديبي "إذا كانوا أشخاصا عقلاء وخرجوا من سيطرة السودان وإذا أصبحوا تشاديين مرة أخرى فإننا سنصبح مستعدين للحديث لكن ليس في ظل الأحوال الراهنة".
 
ويتبادل كل من السودان وتشاد -اللذين تقع حدودهما في إقليم دارفور- الاتهامات بدعم الجماعات المتمردة في كل منهما، وأدت هجمات متمردين عبر الحدود في الاتجاهين خلال الشهرين الماضيين إلى اقترابهما من خوض حرب شاملة.

المصدر : رويترز