الانفجار جاء قبل محادثات هندية باكستانية بشأن ملف كشمير  (الفرنسية)
لقي تسعة جنود هنود على الأقل مصرعهم وأصيب نحو 16 آخرين بانفجار قرب سرينغار كبرى مدن كشمير, وذلك عند مرور الحافلة التي تقلهم فوق لغم.

وطبقا لمتحدث أمني, فإن الحافلة كانت ضمن قافلة عسكرية انطلقت من يوري على الحدود مع القسم الباكستاني من كشمير وفي طريقها إلى المقر العام للجيش الهندي في سرينغار العاصمة الصيفية لمنطقة الهيمالايا في كشمير. كما أشار المتحدث إلى أن عددا من الجرحى بحالة خطرة.

وذكرت رويترز أن متحدثا باسم "حزب المجاهدين" أعلن مسؤولية الجماعة عن التفجير, وقال إن أكثر من 24 جنديا قتلوا.
 
جاء الانفجار الذي وصف بأنه الأكثر دموية في كشمير منذ عدة شهور بعد يومين من هجوم مماثل في محطة حافلات في مدينة بانيهال بكشمير أيضا، حيث أصيب 32 شخصا. كما جاء التفجير قبل جولة جديدة من المحادثات بين الهند وباكستان بشأن الوضع في كشمير.

كانت الهند وباكستان قد أطلقتا عام 2004 عملية سلام لحل النزاعات بينهما وضمنها النزاع حول كشمير التي تقع في جبال الهيمالايا وتنقسم إلى قسمين، أحدهما تديره إسلام آباد والأخر تديره نيودلهي, ويتنازع الجانبان السيادة عليهما.

وقد خلف التوتر القائم والمواجهات المستمرة في كشمير نحو 43 ألف قتيل منذ عام 1983, بينما تحدثت تقارير حقوقية عن فقدان نحو ستين ألف شخص.

المصدر : وكالات