جندي بريطاني يتابع عمله باستخدام جهاز الكمبيوتر (الفرنسية-أرشيف)
قالت وزارة الدفاع البريطانية إن أكثر من 700 جهاز كمبيوتر تملكها الوزارة قد سرقت أو فقدت منذ العام 2004.
 
وقال وزير الدفاع  ديس براون إن 658 جهاز كمبيوتر محمولا لوزارة الدفاع قد سرق وإن 89 جهازا آخر فقد، إضافة إلى ضياع أو سرقة 121 مفتاح يو.أس.بي في السنوات الأربع الماضية.
 
جاءت تصريحات الوزير البريطاني في رد خطي على سؤال طرحه أحد نواب المعارضة في مجلس العموم (البرلمان) مساء أمس.
 
وفقد 26 مفتاح يو.أس.بي تحتوي ثلاثة منها معلومات مصنفة "سرية" في العام 2008، ويحتوي 19 مفتاحا آخر على معلومات يقتصر الاطلاع عليها على عدد ضئيل من المسؤولين.
 
وتفيد إحصاءات الوزارة بأن 32 فقط من أجهزة الكمبيوتر المحمول المسروقة أو المفقودة قد عثر عليها.
 
واضطرت الحكومة البريطانية في نهاية 2007 للاعتراف بوقوع أخطاء أخرى مشابهة على صعيد إدارة المعلومات الشخصية الحساسة.
 
واعترفت مصلحة الضرائب في 21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2007 بإضاعة قرصين مدمجين يحتويان على لوائح المساعدات العائلية لـ25 مليون شخص.
 
وفي 11 ديسمبر/ كانون الأول 2007، أعلن عن فقدان قرصين مدمجين عبر البريد  يحتويان على أسماء وعناوين 6000 سائق إيرلندي شمالي. كما اعترفت الشرطة في اليوم نفسه بأن معلومات تتعلق بالسجناء (أسماء وتواريخ الولادة والسجل العدلي) قد ضاعت.
 
وبعد أقل من أسبوع أوضحت الحكومة أن قرصا مدمجا يحتوي معلومات شخصية لأكثر من ثلاثة ملايين مرشح إلى الامتحان الشفهي للحصول على رخصة سوق في بريطانيا قد أضاعته شركة خاصة من الباطن في الولايات المتحدة.
 
وفي 23 ديسمبر/ كانون الأول، كشفت صحيفة صنداي ميرور أن تسعة مراكز صحية قد أضاعت المعلومات الشخصية لمرضاها. وأضافت أن أحد هذه المراكز أضاع قرصا مدمجا يحتوي على أسماء وعناوين 60 ألف طفل.
 
وأعلنت وزارة الدفاع البريطانية في 18 يناير/ كانون الثاني الماضي أن جهاز كمبيوتر يحتوي المعلومات الشخصية لـ 600 ألف متطوع في الجيش قد سرق.

المصدر : الفرنسية