أوباما يجتمع مع قادة عسكريين أميركيين بأفغانستان
آخر تحديث: 2008/7/20 الساعة 00:57 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/18 هـ
اغلاق
خبر عاجل :فقدان 10 بحارة أميركيين وجرح 5 بعد تصادم المدمرة " جون إس مكين" بناقلة نفط شرق سنغافورة
آخر تحديث: 2008/7/20 الساعة 00:57 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/18 هـ

أوباما يجتمع مع قادة عسكريين أميركيين بأفغانستان

أوباما (الثالث من اليمين) في صورة تذكارية مع قادة عسكريين في قاعدة أميركية بأفغانستان (رويترز)  

استهل باراك أوباما المرشح الديمقراطي لانتخابات الرئاسة الأميركية زيارته لأفغانستان السبت بالتوجه مباشرة إلى شرقي البلاد ليتفقد القوات الأميركية هناك، ويلتقى مع قائد القوات الأميركية للتباحث بشأن الحرب التي يقول إنها لا تحظى باهتمام كاف من إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش.

وأطلع الجنرال الأميركي جيفري شلويسر قائد القوات التي يقودها حلف الأطلسي في شرق أفغانستان وقوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة في أنحاء أفغانستان أوباما ومرافقيه على المستجدات أثناء اجتماع في مطار بغرام القريب من العاصمة كابل.

وقال الجيش الأميركي في بيان له "في أعقاب الجلسة تمكن أعضاء مجلس الشيوخ من الاجتماع مع أفراد بالجيش من الولايات التي ينتمون إليها، وذلك في مطار بغرام وأيضا في مطار جلال آباد" شرق البلاد.

ومثلت أفغانستان -التي شهدت إجراءات أمنية مشددة بمناسبة الزيارة- المحطة الأولى في جولة لأوباما في الخارج، التي تستهدف إثبات وجوده على مسرح السياسة الخارجية، وسيزور أثناءها كذلك العراق والأردن وإسرائيل وألمانيا وفرنسا وبريطانيا.

تغيير أولويات
وقال أوباما للصحافيين قبل أن يستقل طائرة حربية من الولايات المتحدة "أريد بالطبع أن أتحدث مع قادتنا وأن أفهم ما المخاوف الكبرى في أفغانستان وفي بغداد"، وأضاف "أود أن أشكر جنودنا على العمل البطولي الذي يقومون به".

ويريد أوباما إرسال لواءين أي ما يصل إلى 7000 جندي لأفغانستان والانتقال مما وصفه بتركيز إدارة بوش على العراق، ودعا إلى سحب القوات المقاتلة من العراق في غضون 16 شهرا.

ويؤكد أوباما أنه يجب فعل المزيد على صعيد تجهيز الجيش والشرطة الأفغانيين وتدريبهما، ويدعو إلى التزام أكبر من قبل أوروبا وحلف شمال الأطلسي في هذا البلد.

السلطات اتخذت إجراءات أمنية مشددة بمناسبة الزيارة (رويترز)
ويعتزم أوباما لقاء الرئيس الأفغاني حامد كرزاي وحكومته التي انتقدها الأسبوع الماضي، ووصفها بأنها "لم تخرج بعد من الثكنات لتساعد في تنظيم أفغانستان".

انتقادات
وسخر المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية جون ماكين السبت من مواقف منافسه الديمقراطي في السياسة الخارجية، وانتقد إعلانه عن إستراتيجيته في أفغانستان قبل أن يسافر إليها لتقصي الحقائق.

وقال ماكين في الوقت المخصص لخطابه الإذاعي الأسبوعي "من الواضح أنه واثق بما يكفي بأنه لن يجد أي حقائق قد تغير رأيه أو تعدل إستراتيجيته".

وأضاف "هذا شبيه بالخطأ الذي ارتكبه السيناتور أوباما عندما أعلن بثقة أن زيادة القوات في العراق لا يمكن أن تؤدي إلى تقليص العنف الطائفي هناك".

وتابع قائلا "إن نجاح زيادة القوات في العراق هو تحديدا الذي يبين لنا طريق النصر على طالبان". 

المصدر : وكالات