إيران تلمح لمباحثات مباشرة بشأن تمثيل أميركي بأراضيها
آخر تحديث: 2008/7/19 الساعة 01:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/19 الساعة 01:37 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/17 هـ

إيران تلمح لمباحثات مباشرة بشأن تمثيل أميركي بأراضيها

باباجان (يمين) يستقبل متكي ويؤكد سعي بلاده لتعزيز الثقة بين إيران والدول الغربية(الفرنسية)

لمحت إيران إلى إمكانية إجراء مباحثات مباشرة مع الولايات المتحدة بشأن فتح مكتب في طهران لرعاية مصالحها، وأعربت عن تفاؤلها بشأن الجولة الجديدة من المفاوضات حول برنامجها النووي التي تنعقد السبت في جنيف.
 
جاء ذلك التلميح في تصريحات أدلى بها وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي أثناء زيارة إلى تركيا التي تقوم منذ أسابيع بجهود مكثفة للوساطة بين إيران والغرب لاحتواء التوتر بين الطرفين.
 
وقال متكي إنه من الممكن إجراء محادثات مباشرة مع الولايات المتحدة بشأن فتح مكتب لرعاية المصالح الأميركية في طهران وإطلاق خط جوي مباشر بين البلدين.
 
وأفاد مراسل الجزيرة في أنقرة يوسف الشريف بأن تصريحات متكي حول مستقبل العلاقات الإيرانية الأميركية تأتي في وقت تقوم فيه أنقرة بوساطة بين طهران وواشنطن قد تشمل تسهيل تبادل رسائل بين الجانبين.
 
وفي السياق ذاته أشار المراسل إلى أن مستشار الأمن القومي الأميركي ستيفن هادلي الذي التقى أمس في أنقرة بوزير الخارجية التركي علي باباجان جاء حاملا رسالة إلى المسؤولين الإيرانيين.
 
وكان الملف النووي الإيراني على رأس جدول أعمال المحادثات التي أجراها هادلي مع رئيس الدبلوماسية التركية.
 
سولانا (يمين) وجليلي يلتقيان مجددا لبحث الملف النووي الإيراني (الفرنسية-أرشيف)
تفاؤل إيراني
من جهة أخرى أعرب متكي في مؤتمر صحفي مشترك عقده مع نظيره التركي باباجان عن تفاؤله حيال المفاوضات التي ستجرى في جنيف السبت بشأن البرنامج النووي الإيراني.
 
وسيشهد اجتماع جنيف الذي يعقده ممثل السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا وكبير المفاوضين في الملف النووي الإيراني سعيد جليلي مشاركة وليام بيرنز مساعد وزيرة الخارجية الأميركية.
 
وقال متكي إن حضور بيرنز إلى تلك المحادثات "سيساعد الولايات المتحدة على الاطلاع على وجهة النظر الإيرانية بصورة مباشرة" معربا عن أمله في أن تؤدي المفاوضات بين إيران والاتحاد الأوروبي إلى "تطورات إيجابية".

كما أعرب جليلي عن أمله في أن يكون الحضور الأميركي والمقاربة التي سيشارك بها في اجتماع جنيف بناءة. وقال جليلي قبل توجهه إلى سويسرا إنه إذا امتنع الأميركيون عن ارتكاب ما وصفها بأخطاء الماضي "فمن المؤكد أننا سنجري مشاورات بناءة".

ومن جانبه قال عضو مجلس خبراء القيادة في إيران أحمد خاتمي إن بلاده تدعم التفاوض العادل وغير المشروط حول البرنامج النووي. وحذر خاتمي في خطبة صلاة الجمعة من رد قاس في حال تعرضت إيران لأي هجوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات