نداء أممي لجمع تبرعات إضافية لمواجهة أزمات العالم
آخر تحديث: 2008/7/17 الساعة 13:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/17 الساعة 13:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/14 هـ

نداء أممي لجمع تبرعات إضافية لمواجهة أزمات العالم

عدد الصوماليين المحتاجين للمساعدات ارتفع إلى 2.6 مليون (الجزيرة نت-أرشيف)

أصدرت الأمم المتحدة نداء جديدا لجمع أموال إضافية لمواجهة أزمات العالم الغذائية والنزاعات والكوارث البيئية، مؤكدة الحاجة إلى3.4 مليارات دولار للتعاطي مع هذه الأزمات رغم إعلانها عن ارتفاع قيمة الهبات الإنسانية لهذا العام.
 
وأجبرت الأزمات الغذائية وحدها مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية الأممي بزيادة حاجاته من التمويل هذا العام سبعمائة مليون دولار، أي بنسبة 37%.
 
وبرر رئيس المكتب جون هولمز إصدار نداءات جديدة لجمع الأموال بارتفاع أسعار المواد الغذائية والمحروقات، وشعور عدد متزايد من الناس بانعدام الأمن الغذائي وتأثير سخونة المناخ.
 
"
مكتب تنسيق الشؤون الإنسانية الأممي برر إصدار نداءات جديدة لجمع الأموال بارتفاع أسعار المواد الغذائية والمحروقات وشعور عدد متزايد من الناس بانعدام الأمن الغذائي وتأثير سخونة المناخ
"
ورغم الحاجة إلى أموال إضافية، فإن هولمز أشاد بالزيادة الإجمالية بقيمة الهبات بالنسبة للسنوات الماضية حيث جمع حتى الآن 46% من الحاجات لعام 2008 مقابل 43% لعام 2007 بأكمله.
 
وقال أيضا "رغم الوضع الاقتصادي الصعب، نستمر في الاعتماد على سخاء الجهات المانحة التقليدية، ولا يمكنني أن أتخيل لحظة أفضل لكي يأتي مانحون جدد بالأموال لمساعدة العدد المتزايد من الناس المحتاجين".
 
ومنذ يناير/ كانون الثاني الماضي زاد مكتب تنسيق الإنساني نداءاته بقيمة 1.1 مليار دولار. والحاجة تزايدت خصوصا بالصومال والكونغو الديمقراطية وغرب أفريقيا والسودان وبورما وزيمبابوي.
 
وتسبب الجفاف في الصومال بأزمة مياه وخطر حصول مجاعة، بينما تستمر الحرب في التأثير سلبا على وضع العاصمة مقديشو ومحيطها.
 
وفي السياق أعلنت منظمة الأغذية والزراعة الأممية (فاو) ارتفاع نسبة المواطنين الصوماليين الذين هم في حاجة ملحة إلى المساعدات الإنسانية بأكثر من 40%، ليصل عددهم إلى 2.6 مليون منذ مطلع العام الحالي.
 
وأشارت الأمم المتحدة إلى أنه تم تسديد 32% فقط من الأموال المخصصة لحاجات التمويل في تلك البلاد.
 
وقد أطلقت المنظمة الأممية هذا العام ستة نداءات لجمع أموال من أجل بوليفيا وكينيا ومدغشقر وبورما ومنطقة أفريقيا الجنوبية وطاجيكستان.
المصدر : الفرنسية
كلمات مفتاحية: