شتاينماير يروج لخطة ألمانية "ذات ثلاث مراحل" تهدف لتسوية الصراع (الفرنسية)
أفاد دبلوماسيون أن وزير الخارجية الألماني سيناقش اليوم الخميس مع قادة جورجيا خطة تهدف لحل أزمة إقليم أبخازيا "الانفصالي".
 
وقال فرانك فالتر شتاينماير وهو في طريقه إلى تبليسي إن قلق المجتمع الدولي يتزايد على خلفية زيادة الحوادث الجانبية الأسابيع الأخيرة، مؤكدا أنه لا يمكن الحديث عن "صراع متجمد" على خلفية هذه الأحداث.
 
وسيلتقي الوزير بالقيادة الجورجية بهدف الترويج لخطة ألمانية "ذات ثلاث مراحل" تهدف إلى تسوية الصراع، وتتضمن اتفاق جورجيا وأبخازيا على التخلي عن العنف كخطوة أولى والتفاوض بشأن عودة اللاجئين الجورجيين إلى أبخازيا.
 
وستتركز الخطوة الثانية حول سبل إعادة البناء يليها كخطوة أخيرة بحث وضع أبخازيا، وكانت القيادة لدى الأخيرة أعربت عن تشككها في إمكانية نجاح هذه الخطة.
 
وذكر الوزير الألماني أنه يعلم مدى صعوبة الوصول إلى حل سهل، لكنه أشار إلى أن "مشاهدة الموقف وهو يتصاعد دون فعل شيء تصرف غير مسؤول".
 
ومن المقرر أن يتوجه شتاينماير غدا إلى سوخومي عاصمة أبخازيا ثم موسكو لمواصلة مباحثاته السياسية التي تأتي بوصفه منسقا لما يعرف بما يسمى "مجموعة الأصدقاء" التابعة للأمم المتحدة والتي تسعى لإيجاد حل لهذا الصراع.
 
موافقة
وتضم هذه المجموعة أيضا بريطانيا وفرنسا وروسيا والولايات المتحدة. ولم يصوت أعضاء المجموعة على الخطة الألمانية، ولكنهم سجلوا مؤخرا موافقتهم على قيام برلين بالترويج للاقتراح.
 
وسيلتقي الوزير الألماني اليوم نظيره الجورجي إيكاترين تكيشيلاشفيلي والرئيس ميخائيل ساكاشفيلي. 
 
وكانت الأزمة قد تصاعدت الأسبوع الماضي عندما أعلنت روسيا أن طائراتها حلقت فوق الأراضي الجورجية, حيث استدعت تبليسي سفيرها بموسكو في خطوة احتجاجية.
 
وقالت روسيا إن تحليق الطائرات كان يهدف لمنع الرئيس الجورجي من شن عمليات ضد "الانفصاليين" في أوسيتيا الجنوبية، وكان ذلك أول اعتراف من جانب موسكو بانتهاك أجواء جورجيا منذ ما يقرب من عشر سنوات.

المصدر : وكالات