جليلي وسولانا في لقاء بطهران منتصف الشهر الماضي (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير خارجية فرنسا إن حضور مبعوث أميركي محادثات بين منسق السياسة الخارجية الأوروبية وكبير المفاوضين الإيرانيين "مكسب" للدول الست التي تفاوض طهران على ملفها النووي.

وأضاف برنار كوشنر بعد لقاء في فيينا لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا "من المفهوم أن الأميركيين سيتبنون موقفا صلبا, لكن بالتأكيد فإن هذا الحضور مكسب" ووصف الخطوة الأميركية بأنها توجه جديد.

ويعقد كبير المفاوضين الإيرانيين سعيد جليلي ومنسق السياسة الخارجية الأوروبية خافيير سولانا السبت المقبل لقاء جديدا في جنيف لبحث آلية استئناف المفاوضات.

وتطالب الدول الست الجمهورية الإسلامية بتعليق تخصيبٍ تشتبه في أن هدفه تصنيع قنبلة نووية, شرطا لبدء المحادثات.

غير أن إيران ترفض وقف التخصيب وتولي ظهرها لحزمة حوافز عديدة, لكن لم يعرف بعد ردها على عرض قدم الشهر الماضي.

كوشنر طلب من إيران تقديم مقترحات محددة(الفرنسية)
مقترحات محددة
ودعا الوزير الفرنسي إيران إلى تقديم مقترحات محددة, وقال إنها ترفض التطرق إلى جوهر الموضوع وهو تجميد التخصيب لبدء المحادثات التمهيدية.

وسيكون الحضور الأميركي ممثلا بوليام بيرنز مساعد وزيرة الخارجية خطوة غير مسبوقة في تاريخ الولايات المتحدة التي قطعت علاقاتها بإيران عام 1980, وهي خطوة وصفتها الوزيرة كوندوليزا رايس بالذكية.

ورغم أن مسؤولا أميركيا قال إن بيرنز سيشارك في اللقاء "ليستمع لا ليفاوض" فإن مجرد حضوره يستجيب لمطلب إيراني قديم وهو مشاركة واشنطن بمحادثات انطلقت عام 2006.

ورحبت الصين بالخطوة الأميركية، ودعت كل الأطراف إلى استغلال ما أسمته "فرص إيجابية متوفرة" وإلى إبداء المرونة للدفع بالحوار قدما.

إشارات إيرانية
واستبق المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية الإيرانية علي خامنئي قبل أيام اللقاء بالقول إن بلاده لن تقبل أي تهديد في المفاوضات.

غير أن طهران أرسلت أيضا إشارات أخرى أحدها دعوة علي أكبر ولايتي وهو أحد أهم مساعدي خامنئي، إلى تسوية مع الدول الست.

من جهة أخرى ذكرت تركيا أنها تبذل جهودا "حثيثة" للمساعدة في حل الأزمة النووية الإيرانية.

وقال وزير خارجيتها علي باباجان إن أنقرة على اتصال وثيق بإيران والدول الست, واعتبر أن هناك واجبا يقع على بلاده لتسهيل الحوار يحتمه "العلاقات الوثيقة مع كل الأطراف".

والتقى باباجان اليوم بأنقرة مستشار الأمن القومي الأميركي ستيفان هادلي قبيل زيارة إلى العاصمة التركية يقوم بها وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي.

المصدر : وكالات