حراسة مشددة أحاطت بالبابا بنديكت الـ16 وهو على متن الباخرة الأسترالية (رويترز)

ندد بابا الكنيسة الكاثوليكية بنديكت السادس عشر اليوم الخميس أمام الآلاف من الشباب الذين حضروا في مهرجان ديني نظمته الكنيسة في سيدني، بالخسائر الفادحة التي لحقت بالكرة الأرضية وبالإنسانية جراء "المادية والمجتمع العصري".

ودعا البابا بعد أسبوع على انعقاد قمة الثماني إلى حماية البيئة ومكافحة انجراف التربة وانحسار الغابات وإهدار الموارد المائية والبحرية من "أجل إشباع عقلية استهلاكية لا تشبع".

واستقبل البابا اليوم بالأناشيد والرقصات في مرفأ سيدني, حيث تجمع 150 ألف شاب وشابة كاثوليك لاستقباله قادمين من 168 بلدا للمشاركة في الأيام العالمية للشباب.

وعلى متن سفينة "سيدني 2000" وصل البابا (81 عاما) إلى رصيف باراغارو ترافقه زوارق صغيرة أحاطت بالسفينة لحمايته, حيث كانت تنتظره الجموع التي حملت أعلاما من دول كاثوليكية مختلفة.

وسبقت هذه المراسم الاحتفالية لقاء البابا ورئيس الوزراء الأسترالي كيفن راد والحاكم العام الذي يمثل ملكة إنجلترا مايكل جيفري, وكان حضوره لسيدني أول مشاركة للبابا في الأيام العالمية للشباب التي بدأت أول أمس الثلاثاء.

وأدى السكان الأصليون رقصات فولكلورية على شرف البابا قال الناطق باسم الفاتيكان فيديريكو لومباردي إنها مخصصة فقط لكبار الزوار الذين يأتون كأصدقاء و"كقادة روحيين" لأستراليا.

وأمام الجموع الغفيرة تحدث البابا عن السكان الأصليين ومن بينهم أقلية هامة تدين بالديانة الكاثوليكية, مشيدا "بالقرار الشجاع" الذي اتخذته الحكومة الأسترالية بالاعتراف "بالظلم" الذي لحق بسكان أستراليا الأصليين, بعد اعتذار رئيس الوزراء الأسترالي العمالي يوم 13 فبراير/ شباط الماضي للسكان الأصليين عن عمليات الإبادة التي لحقتهم إبان استعمار الجزيرة.

شباب وقداس
وكان البابا الراحل يوحنا بولص الثاني صاحب فكرة تنظيم مهرجان اليوم العالمي للشباب, إذ كان يعتقد بأن تنظيم مهرجان لا يقتصر على إقامة قداس وخطابات دينية وإنما يشمل حفلات موسيقى ورقص أيضا يمكن أن يضفي نشاطا على الشبان الكاثوليك في العالم.

وأعرب البابا في خطابه عن قلقه من الخسائر البيئية التي لحقت بالموارد الطبيعية, محذرا الشباب من الانبهار "بمعبوديهم" ومن اتباع مجتمع استهلاكي مادي.

كما حارب ما أسماه الآفات التي تهدد الشباب كإدمان الكحول والمخدرات والتحرر الجنسي واللجوء إلى العنف، وهي "مخاطر تعرض بشكل كبير على شاشات التلفزيون وعلى شبكة الإنترنت على أنها نوع من الترفيه".

وعزا البابا المشاكل التي تشكو منها المجتمعات إلى تهميش الدين, داعيا مرة أخرى إلى محاربة الإجهاض الذي طالما رفضته الكنيسة بشدة.

وتقام الأيام العالمية للشباب -وهي تجمع عالمي للشباب الكاثوليك- كل سنتين أو ثلاث في مدينة كاثوليكية مختلفة. ومن المنتظر أن يرأس البابا الأحد قداسا احتفاليا في ختام هذا التجمع الذي يتوقع أن يحضره نصف مليون شخص, في حين يعتزم محتجون تنظيم اجتماع حاشد ضد البابا قبل القداس.

وشهدت الأيام الاحتفالية إقامة 250 قداسا في متنزهات وشوارع في شتى أنحاء سيدني، إضافة إلى حفلات موسيقية كان أبرزها حفل أقامه أمس كاهن من نيويورك عزفت فيه أغاني الراب أمام آلاف الزوار على شاطئ بوندي.

المصدر : وكالات