رئيس وزراء بلجيكا يقدم استقالته بعد فشل مفاوضات الإصلاح
آخر تحديث: 2008/7/15 الساعة 11:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/15 الساعة 11:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/7/13 هـ

رئيس وزراء بلجيكا يقدم استقالته بعد فشل مفاوضات الإصلاح

إيف لوترم أمضى في رئاسة الحكومة أقل من خمسة أشهر (رويترز-أرشيف)
قدم رئيس الوزراء البلجيكي إيف لوترم استقالته إلى ملك البلاد بعد أن فشل في تحقيق اتفاق بين المكونات الرئاسية في حكومته على إصلاح الدولة، خاصة الجوانب المتعلقة بقضية الاستقلال الذاتي لإقليمي البلاد الرئيسيين.

وقد قدم لوترم استقالته أمس الاثنين بشكل مفاجئ وذلك في وقت كان الرأي العام البلجيكي يتوقع أن يقدم اليوم إعلانا حكوميا أمام البرلمان بشأن المفاوضات حول اتفاق الفرانكفونيين (الناطقين بالفرنسية) والفلاندريين (الناطقين بالهولندية) على إصلاح الدولة.

ولم يصدر بعد أي بيان من القصر الملكي حول طلب الاستقالة الذي قدمه رئيس الوزراء، لكن العادة جرت أن يكلف الملك الحكومة المستقيلة بتسيير الأعمال إلى حين تعيين رئيس وزراء جديد أو تنظيم انتخابات مبكرة.

وكانت المفوضات بشأن الإصلاحات الدستورية المتعلقة بحجم الحكم الذاتي قد وصلت إلى الباب المسدود، حيث لم يتفق ساسة الإقليم الفرانكفوني والإقليم الناطق بالهولندية على الاقتراحات التي عرضها لوترم.

ووصل لوترم (وهو فلاندري) إلى السلطة في مارس/آذار الماضي، وحدد لنفسه تاريخ 15 يوليو/تموز لتحقيق اتفاق بين الأحزاب الفلاندرية التي تمثل 60% من البلجيكيين البالغ عددهم 10.5 ملايين والفرانكفونيين (40%) حول إعادة تنظيم المؤسسات البلجيكية.

ويطالب الفلاندريون الذين يتجمعون في الشمال، المنطقة الغنية في البلاد بحكم ذاتي أكبر منذ سنوات، ويسعون إلى إدارة قطاعات التوظيف والأمن الاجتماعي وجزء كبير من القطاع الضريبي.

ووافق الفرانكفونيون على التفاوض حول إصلاح الدولة لتجنب تفتت البلاد، إلا أنهم يرفضون المس "بالتضامن الوطني" عبر إنشاء عملتين مثلا، واحدة فلاندرية وواحدة فرانكفونية.

المصدر : وكالات