القوات الأميركية باتت تتعرض لهجمات متزايدة من مقاتلي طالبان (الفرنسية-أرشيف)

قتل ستة حراس أفغانيين تابعين لشركة أمنية أميركية تعمل في البلاد بانفجار استهدف عربتهم جنوبي البلاد وذلك بعد يوم واحد من الإعلان عن مقتل تسعة جنود أميركيين بهجوم شنته حركة طالبان شمالي شرقي البلاد.

وقال رئيس مركز شرطة هلمند إن عبوة ناسفة جانبية انفجرت الأحد في عربة كانت تقل الحراس في الولاية، مشيرا إلى جرح اثنين آخرين في الانفجار وأن العربة المستهدفة قد دمرت بالكامل.

 

ولم تتبن أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم ولكن العبوة تشبه تلك التي يستخدمها مقاتلو طالبان الذين صعدوا في الآونة الأخيرة من هجماتهم على قوات التحالف.

 

ملابسات مقتل الأميركيين
من ناحية ثانية قال مسؤول غربي رفض الكشف عن هويته إن مقتل الجنود الأميركيين التسعة الذين أعلن أمس الأحد عنهم، تم أثناء محاولة لنحو مائة من عناصر طالبان السيطرة على قاعدة عسكرية أميركية في كونر.

 

وأوضح الدبلوماسي أن مقاتلي طالبان تمكنوا من اقتحام السور الخارجي للقاعدة ولكنهم لم يتمكنوا من السيطرة على القاعدة في النهاية.

 

وكان مسؤول بحلف شمال الأطلسي (الناتو) أعلن مساء الأحد أن تسعة جنود أميركيين قتلوا في معركة بولاية كونر أسفرت أيضا عن مقتل "العشرات" من مقاتلي طالبان.

كما قال بيان لإيساف إن 15 من عناصرها إضافة إلى أربعة جنود أفغانيين أصيبوا في اشتباكات عنيفة في أفغانستان قرب الحدود الباكستانية الأحد.

وكانت قوات التحالف الدولي في أفغانستان قالت في وقت سابق إن نحو أربعين مسلحا قتلوا في مواجهات على مدى اليومين الماضيين جنوبي البلاد.

 

وفي تطور آخر قتل جندي من قوات إيساف التابعة للناتو بانفجار في هلمند أيضا, طبقا لبيان عسكري من الناتو دون إيراد أي تفاصيل. كما أشار البيان إلى وفاة جندي آخر متأثرا بجراحه, بدون أن يكشف جنسيته.

 

كما أدى تفجير انتحاري استهدف دورية للشرطة الأفغانية في ولاية أورزوغان وسط أفغانستان, إلى مقتل نحو 24 شخصا بينهم 19 مدنيا, طبقا لما أعلنته الشرطة الأفغانية.

المصدر : وكالات