الجيش السريلانكي كثف تحركاته مؤخرا لاستعادة المناطق التي يسيطر عليها التاميل (رويترز)
تجدد القتال شمال سريلانكا بين القوات الحكومية والمتمردين شمال البلاد مسفرا عن سقوط أكثر من ثلاثين قتيلا بين الطرفين خلال اليومين الماضيين.

ووفقا لمصادر بالجيش اليوم الأحد، فقد قتل 18 متمردا من جبهة نمور تحرير تاميل إيلام وجندي بمقاطعة منار الشمالية فيما قتل سبعة متمردين آخرين وجندي في فافونيا وستة متمردين آخرين في ويليويا وذلك بمواجهات شهدتها هذه المناطق أمس.

وفي سعي كل طرف لتضخيم خسائر الطرف الآخر، فإن الأرقام السابقة تبقى وفقا للرواية الحكومية، فيما لم يتسن الحصول على تعليق من المتمردين أو من مصادر مستقلة بسبب منع القوات الحكومية الصحفيين من الاقتراب من مناطق القتال.

وتشهد مناطق التمرد شمال البلاد مواجهات مستمرة منذ أيام، حيث تسعى الحكومة لاستعادة معاقل متمردي التاميل تدريجيا وتحقيق الانتصار بحرب أهلية دائرة منذ 25 عاما.

وكان الجيش قد أعلن الجمعة أن أربعة مدنيين على الأقل قتلوا وأصيب 25 عندما أطلق متمردو نمور التاميل النار على حافلة مدنية بمنطقة موناراجالا جنوب البلاد.

يُذكر أن جبهة النمور تقاتل منذ العام 1983 من أجل إقامة دولة مستقلة شمال وشرق سريلانكا للأقلية التاميلية، في مواجهة أغلبية من السنهال تحكم البلاد. وقد أسفرت المعارك عن سقوط نحو سبعين ألف قتيل.

المصدر : أسوشيتد برس