كوريا الشمالية دمرت جزءا من مفاعلها النووي في يونغبيون (الفرنسية-أرشيف)

قبلت كوريا الشمالية بإيفاد مفتشين أجانب للتثبت من تفكيك منشآتها النووية، وفي نهاية اجتماع لوفود الدول المكلفة بحث البرنامج النووي لبيونغ يانغ تم الإعلان في بيان مشترك عن الخطوط العريضة لعملية التثبت.

واتفقت الدول الست (الصين وروسيا واليابان والولايات المتحدة والكوريتان) على آلية تشمل مراقبة المنشآت النووية من قبل مختصين منها وتحليل وثائق ومقابلات مع كوادر تقنية، كما اتفقت على استشارة الوكالة الدولية للطاقة الذرية عند الحاجة.

جدول زمني
كما وافقت كوريا الشمالية تفكيك مفاعلها النووي في يونغبيون قبل نهاية أكتوبر/ تشرين الأول القادم مقابل الحصول على شحنة طاقة من الدول الخمس الباقية قبل نهاية الشهر ذاته.

ونقلت وكالة أنباء يونهاب الكورية الجنوبية عن البيان المشترك أن "الأطراف أعدت جدولا زمنيا للمساعدات الاقتصادية وتلك الخاصة بالطاقة مع تفكيك المنشآت النووية في يونغبيون".

وكانت المفاوضات بين الدول الست الهادفة إلى إقناع كوريا الشمالية بالتخلي عن أنشطتها النووية، استؤنفت الخميس الماضي بعد انقطاع استمر تسعة أشهر.

هيل: التحقق يحتاج زيارات للمواقع الكورية (رويترز-أرشيف)

وفي وقت سابق قال كريستوفر هيل مساعد وزيرة الخارجية الأميركية وكبير المفاوضين بالملف النووي الكوري الشمالي إن بلاده تسعى إلى "حزمة قياسية" من الإجراءات للتحقق من إعلان بيونغ يانغ الموافقة على تفكيك برنامجها.

وأوضح هيل للصحفيين "نريد حزمة من النوع المعياري بشكل أساسي بشأن كيفية التأكد من هذا النوع من البرنامج النووي، ونحن لا نطلب شيئا غير عادي، إننا نطلب أشياء تتم في كل أنحاء العالم".

اتفاق نزع الأسلحة
وكانت كوريا الشمالية وافقت أمس على إجراء عمليات تحقق دولية من مخزونها من البلوتونيوم خلال شهر، في خطوة رئيسية باتجاه تفكيك برنامجها النووي. كما أصدرت في الشهر الماضي إعلانا عن أنشطتها النووية بمقتضى اتفاقية مع أطراف المفاوضات السداسية.

وكان هذا الإعلان جزءا أساسيا من اتفاق نزع الأسلحة الذي تم التوصل إليه العام الماضي، ووافقت بيونغ يانغ بموجبه على التخلي عن برنامجها النووي مقابل حوافز دبلوماسية ومساعدة اقتصادية.

وبعد يوم من تسليم الإعلان للصين، هدمت كوريا الشمالية برج تبريد بمحطتها النووية في يونغبيون تأكيدا لعزمها تفكيك برنامجها النووي المثير للجدل.

وردت الولايات المتحدة على هذا الإعلان بتخفيف بعض عقوباتها التجارية، وبدأت باتخاذ خطوات لشطب نظام كيم جونغ إيل من لائحة الدول "الداعمة للإرهاب" يوم 11 أغسطس/ آب المقبل.

المصدر : وكالات