إسلام آباد احتجت رسميا لدى نيودلهي عبر الهاتف الأحمر على حادث إطلاق النار

أطلق جنود هنود قذائف هاون أمس الخميس على مركز عسكري باكستاني على الحدود بين الهند وباكستان في منطقة كشمير المتنازع عليها, وفق ما أكده مصدر عسكري باكستاني.

وأعلن المصدر لوكالة الصحافة الفرنسية أن الجيش الباكستاني عمد إلى الرد بالمثل باستخدام مدافع الهاون والأسلحة الخفيفة, لكن لم تتوفر حتى الآن حصيلة عن تبادل إطلاق النار.

وقال المتحدث باسم الجيش الباكستاني الجنرال أطهر عباس إن إسلام آباد احتجت رسميا لدى نيودلهي عبر "الهاتف الأحمر" الذي يربط البلدين ويستخدم في حال حصول أزمة. وأعلن أن باكستان تطالب بعقد اجتماع فوري على مستوى المديرين العامين للعمليات العسكرية.

وتخوض الهند وباكستان منذ أربع سنوات مفاوضات سلام إثر ثلاث حروب اندلعت بينهما منذ إنشائهما في 1947، منها حربان بسبب كشمير.

وتم تبادل إطلاق النار في باتال بإقليم راولكوت على خط المراقبة الذي يفصل بين الطرفين الهندي والباكستاني في كشمير، طبقا لتصريحات عباس.

وأبرم البلدان اتفاقا لوقف إطلاق النار في نوفمبر/تشرين الثاني2003 وبدأت عملية سلام في يناير/كانون الثاني 2004, وصارت حينها الحوادث بين الجيشين نادرة الحدوث.

المصدر : الفرنسية