ساركوزي يلقي خطابه أمام البرلمان الأوروبي (الفرنسية)

استبعد الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي إمكانية توسيع الاتحاد الأوروبي بدون إقرار معاهدة لشبونة وأعلن عزمه زيارة إيرلندا لإقناعها بتغيير موقفها، كما حذر الدول المتهاونة بمسألة التغير المناخي بفرض قيود تجارية على صادراتها لدول الاتحاد.

فقد أكد الرئيس ساركوزي في خطاب له اليوم الخميس أمام البرلمان الأوروبي أنه سيطرح حلا لمعاهدة لشبونة ذات الصلة بإصلاح مؤسسات الاتحاد الأوروبي مع نهاية العام الجاري، بعد التشاور مع زعماء إيرلندا.

وقال ساركوزي -الذي كان يوضح أهداف بلاده خلال رئاستها الدورية للاتحاد الأوروبي- إنه سيسعى لتقديم حل مناسب في أكتوبر/تشرين الأول أو ديسمبر/كانون الأول المقبلين، مشددا على أن الاتحاد لن يستطيع توسيع عضويته بدون إصلاح المؤسسات، وإن كان سيستمر في المفاوضات مع كرواتيا المرشحة التالية للعضوية.

الإيرلنديون رفضوا معاهدة لشبونة
 (الجزيرة-أرشيف)
إقناع إيرلندا
وأكد ساركوزي عزمه زيارة إيرلندا في 21 يوليو/تموز الجاري للتشاور مع زعمائها السياسيين بشأن سبل المضي قدما في المعاهدة التي  رفضها الناخبون الإيرلنديون في استفتاء أجري الشهر الماضي مما أدخل الاتحاد الأوروبي في أزمة كبيرة تبعها تلميحات من جمهورية التشيك وبولندا بموقف مماثل.

ونفى ساركوزي الاتهامات التي أشارت إلى محاولته ابتزاز الحكومة الإيرلندية، لكنه أكد على أنه سيتم رفض الدول الجديدة المرشحة للانضمام للاتحاد مثل كرواتيا ما لم يتم إقرار المعاهدة أولا، مشيرا إلى تأييده زيادة الضغوط على دبلن لإجراء استفتاء جديد.

يشار إلى أن معاهدة لشبونة الموقعة العام الفائت تهدف إلى إصلاح مؤسسات الاتحاد -الذي يضم حاليا 27 دولة- وذلك بهدف التكيف مع توسعة الاتحاد شرقاً، وتحسين وضع الاتحاد على الساحة الدولية.

وقد تم التصويت بالموافقة على المعاهدة في 21 برلمان أوروبي من أصل 27 قبل أن يرفضها الاستفتاء الإيرلندي مع العلم أنه يتعين على جميع الدول الأعضاء المصادقة على المعاهدة دون استثناء قبل أن تدخل حيز التنفيذ.

التغير المناخي
كما أكد الرئيس الفرنسي على ضرورة إيجاد السبل الكفيلة بمعالجة الأسباب المؤدية لتفاقم مشكلة التغير المناخي الناجمة عن ظاهرة الانحباس الحراري.

من مظاهرة مناهضة لميثاق الهجرة الأوروبي(الفرنسية-أرشيف)
وفي هذا الإطار ناشد ساركوزي دول الاتحاد العمل سريعا على إقرار رزمة الإجراءات المقترحة بخصوص استهلاك الطاقة من أجل التقليل من انبعاث الغازات التي تعتبر السبب المباشر في ارتفاع درجة حرارة الأرض.

وبدا لافتا تحذير ساركوزي لعدد من الدول وعلى رأسها الولايات المتحدة والصين والهند بأن الاتحاد الأوروبي قد يفرض قيودا تجارية على صادراتها لدول الاتحاد ما لم تضع شروطا بيئية على شركاتها توازي القيود المفروضة في الرزمة الأوروبية.

الهجرة
ومن القضايا الأخرى التي وضعها في صدارة أولويات الاتحاد الأوروبي على مدى الشهور الست المقبلة، شدد ساركوزي على ضرورة وضع سياسة واضحة للهجرة، مشيرا إلى أن إزالة قيود التنقل وحركة المسافرين بين دول الاتحاد تستدعي وجود سياسة مشتركة لمنع دخول العمال من خارج أوروبا.

"
إقرأ

-الهجرة غير الشرعية إلى أوروبا

"

وكانت السنغال دعت الأربعاء الدول الأفريقية لمزيد من التشاور و"الابتعاد بوضوح" عن أوروبا بعد أن وافقت الدول الأوروبية بالإجماع على ميثاق للهجرة واللجوء قدمته فرنسا.

وطالب وزير الخارجية السنغالي شيخ تيديان غاديو خلال اجتماع خبراء في دكار قبل مؤتمر أوروبي أفريقي عن الهجرة والتنمية بالدفاع عن الرؤية الأفريقية بشأن سياسات الهجرة "على أساس تشاوري وليس انتقائيا وعلى أساس مقاربة شاملة".

ويهدف "الميثاق الأوروبي حول الهجرة واللجوء" الذي عرضته باريس في مدينة كان جنوبي فرنسا خلال اجتماع وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي، إلى تنظيم هجرة منتقاة وإنهاء العمليات المكثفة لإضفاء الشرعية على أوضاع المهاجرين غير القانونية.

المصدر : وكالات