سبانتا (يسار) اتهم باكستان وقرشي (يمين) دعاه للكف عن الاستفزاز (الفرنسية-أرشيف)

جدد وزير الخارجية الأفغاني رانجين دادفار سبانتا اتهام بلاده جارتها باكستان بزعزعة الاستقرار في الأراضي الأفغانية، في حين أعلنت منظمة الصليب الأحمر الدولي قلقها من تزايد عدد القتلى المدنيين من الأفغانيين.

وقال سبانتا -أثناء نقاش في مجلس الأمن بشأن الوضع في بلاده- إن الهدنة العسكرية للحكومة الباكستانية في المناطق القبلية على الحدود لها تأثير ضار على أمن أفغانستان.

وكان الوزير يشير في تصريحاته هذه إلى المفاوضات الجارية بين الحكومة الباكستانية ومسلحين موالين لحركة طالبان في المناطق الحدودية مع أفغانستان بهدف وقف التوتر والقتال مع الجيش الباكستاني.

رد باكستان
ومن جهته رد وزير الخارجية الباكستاني شاه محمود قريشي على الاتهامات الأفغانية داعيا إلى "بناء الثقة بين البلدين، وعدم السماح باستعمال أراضي أي منهما لاستهداف الأخرى، وكذا الكف عن البيانات الاستفزازية".

وقد اتهم مسؤولون أفغانيون يوم الثلاثاء إسلام آباد بالوقوف وراء تفجير انتحاري استهدف الاثنين سفارة الهند في كابل، وأوقع 41 قتيلا وأكثر من 140 جريحا، مؤكدين أنه يحمل بصمات أجهزة الاستخبارات الباكستانية.

وقال وزير الداخلية الأفغاني زرار أحمد أثناء مؤتمر صحفي في دوشنبه إثر لقائه نظيره الطاجيكي محمد نزار، إن "انفجار كابل ليس الاعتداء الأخير، وقد تم التخطيط له خارج أفغانستان"، مضيفا أن "هناك مدارس ومراكز لتدريب الإرهابيين موجودة في باكستان".

وكانت الرئاسة الأفغانية أشارت في اتهامات الثلاثاء على لسان المتحدث باسمها هميون حميد زاده إلى أنها تعتقد أن "جهاز استخبارات معينا" يقف وراء الهجوم دون أن يسميه، لكنه أضاف أنه "أمر واضح" في إشارة للاستخبارات الباكستانية.

غير أن باكستان نفت هذه الاتهامات ودعت أفغانستان إلى وقفها والتركيز على بذل جهود مشتركة في مجال "مكافحة الإرهاب".

وقال رئيس الوزراء الباكستاني يوسف رضا جيلاني الثلاثاء إنه لا مصلحة لبلاده في زعزعة استقرار جارتها، وإنها "تحارب الإرهاب بيد من حديد" نظرا لمعاناتها منه.

وأضاف في حديث للصحفيين على هامش قمة مجموعة الثماني الإسلامية في ماليزيا إن "قوات حلف شمال الأطلسي تعمل هناك، وإذا كانوا هم أنفسهم ينفون فلا داعي لهذه المزاعم ولعبة توجيه اللوم".

أفغانستان اتهمت باكستان بالوقوف وراء تفجير سفارة الهند بكابل (الفرنسية)
الضحايا المدنيون
ومن جهة أخرى دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر قوات التحالف الدولي في أفغانستان ومسلحي حركة طالبان إلى تجنب إلحاق أضرار بالمدنيين في الصراع الدائر بين الطرفين "ما لم يشاركوا في القتال".

وقال بيان صادر عن المنظمة التي تتخذ من سويسرا مقرا لها "ندعو جميع أطراف الصراع في إطار عملياتهم العسكرية إلى التمييز في كل الأوقات بين المدنيين والمقاتلين وإلى توخي الحرص الدائم لإنقاذ حياة المدنيين".

وأكد البيان أنه يتعين على المتحاربين "اتخاذ جميع التدابير اللازمة للتحقق من أن الهجمات لن تتسبب في وقوع أضرار أو إصابات شديدة في صفوف المدنيين".

وأضاف أن المدنيين تعرضوا لغارات جوية من القوات الدولية، ولاسيما في منطقتي نورستان وننغرهار (شرق) الأسبوع المنصرم، كما سقط منهم ضحايا بالهجوم الذي استهدف سفارة الهند في كابل.

وكان ما لا يقل عن سبعة أشخاص قضوا الأربعاء في اشتباكات بين الشرطة الأفغانية ومسلحين من حركة طالبان في مديرية قره باغ بولاية غزني جنوبي البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات