قاعدة المغرب تهدد بضرب المصالح الأميركية
آخر تحديث: 2008/7/1 الساعة 23:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/7/1 الساعة 23:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/28 هـ

قاعدة المغرب تهدد بضرب المصالح الأميركية

مصادر أميركية رسمية قالت إن القاعدة لديها ما يقرب من أربعمائة مسلح في أرجاء الجزائر (الفرنسية-أرشيف) 

أعلن قائد تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي، الجزائري عبد المالك درودكال في مقابلة مع نيويورك تايمز نشرت اليوم الثلاثاء أن منظمته "لن تتردد في ضرب الولايات المتحدة كلما استطاعت ذلك وفي أي مكان من العالم".

 

وجاء رد زعيم المجموعة السلفية للدعوة والقتال سابقا -التي أعلنت في  سبتمبر/أيلول 2006 ولاءها لتنظيم أسامة بن لادن- على أسئلة طرحها كتابيا صحفي غربي لأول مرة وهو مراسل نيويورك تايمز.

 

وقال درودكال إن تنظيمه يخطط لشن هجمات على مصالح أميركية تسعى للسيطرة على ثروات الطاقة في المنطقة، مضيفا أن شبكته  تعتبر المصالح الأميركية أهدافا مشروعة "لأن واشنطن ساندت الحكومات الإجرامية في

المنطقة وسرقت نفط الجزائر".

 

أنشطة في موريتانيا

وتبنى درودكال الهجوم على السفارة الإسرائيلية في موريتانيا في فبراير/شباط، وردا على سؤال حول اغتيال أربعة سياح فرنسيين في موريتانيا في ديسمبر/كانون الأول قال درودكال "لدينا علاقات مع الإخوان الذين نفذوا ذلك. دربنا بعضهم. إننا نمنحهم دعمنا لتمكينهم من تنفيذ مثل تلك العمليات".

 

وأضاف درودكال أن أعدادا متزايدة من الشبان في المنطقة ينضمون للتنظيم بسبب الفقر المدقع والغضب مما وصفه بحرب الغرب على الإسلام، مشيرا إلى أن "النسبة الأكبر من مجاهدينا تأتي من الجزائر، وهناك عدد كبير من الموريتانيين والليبيين والمغاربة والتونسيين والماليين والنيجريين.

 

وأكدت مصادر عسكرية أميركية رسمية استندت إليها نيويورك تايمز أن تنظيم القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي لديه ما بين ثلاثمائة إلى أربعمائة مقاتل يختبئ معظمهم في الجبال التي تقع شرق الجزائر، وشبكة دعم تقدر بنحو مائتي شخص في بقية أنحاء البلاد.

المصدر : وكالات