أنقرة صعدت من عملياتها ضد المقاتلين الأكراد منذ ديسمبر/كانون الأول (الفرنسية-أرشيف)
أعلن الجيش التركي أنه قرر إقامة ست مناطق أمنية مؤقتة من 12 يونيو/حزيران إلى 12 سبتمبر/أيلول في جنوبي شرقي البلاد في إطار محاربته مسلحي حزب العمال الكردستاني.
 
وبحسب المعلومات التي أوردتها هيئة أركان الجيش على موقعها الإلكتروني فإن هذه  المناطق الأمنية الست عبارة عن مناطق جبلية غير مأهولة في محافظات سيرت وشرناك وهكاري القريبة من الحدود مع العراق، بالإضافة إلى محافظة فان الحدودية مع إيران.
 
ومنذ 2007 يخضع الجيش التركي مناطق قريبة من العراق لنظام أمني مؤقت. ويقضي هذا النظام بإقامة نقاط تفتيش حول هذه المناطق ويمنع الدخول إليها إلا لقاطنيها أو العاملين فيها وذلك بعد إخضاع سياراتهم لتفيش دقيق.
 
مقتل جندي ومسلحين
وفي وقت سابق اليوم أعلنت وكالة أنباء الأناضول التركية أن مسلحين كرديين قتلا في اشتباكات مع القوات الحكومية شرقي البلاد، كما لقي جندي حتفه في انفجار لغم قرب الحدود العراقية.
 
وقالت الوكالة إن المسلحين قتلا في اشتباكات مع القوات الحكومية قرب قاعدة عسكرية في مقاطعة تونجيلي.
 
وقضى الجندي حين وطأ لغما بإقليم هكاري في أقصى جنوبي تركيا على الحدود مع العراق، كما ذكرت الوكالة.
 
وصعدت تركيا عملياتها ضد الحزب منذ ديسمبر/كانون الأول حيث شنت غارات جوية على معاقله في شمالي العراق المجاور. كما نفذت توغلا بريا دام أسبوعا في كردستان العراق، حيث تؤكد أنقرة أن أكثر من ألفي مسلح  كردي يتخذون ملاذا لهم هناك.

ويخوض الجيش التركي منذ 1984 نزاعا مسلحا ضد حزب العمال الكردستاني في جنوبي شرقي الأناضول أسفر عن سقوط أكثر من 37 ألف قتيل.

المصدر : وكالات