الإفراج عن نائب معارض واتهام موغابي بتدبير انقلاب انتخابي
آخر تحديث: 2008/6/9 الساعة 00:44 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/6 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير الداخلية اللبناني: انتحاري لبناني حاول تفجير طائرة في طريقها من أستراليا لأبو ظبي مطلع الشهر الحالي
آخر تحديث: 2008/6/9 الساعة 00:44 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/6 هـ

الإفراج عن نائب معارض واتهام موغابي بتدبير انقلاب انتخابي

روبيرت موغابي اتهمته منظمات باعتقال دبلوماسيين غربيين وفق مخطط انقلاب (الفرنسية-أرشيف)

أفرج عن نائب معارض في برلمان زيمبابوي اعتقل بتهمة التحريض على العنف في دائرته الانتخابية. وفي الأثناء اتهمت منظمة حقوقية غير حكومية الرئيس روبرت موغابي بالتحضير لما سمته "انقلابا انتخابيا" منددة بالاعتقالات التي شملت معارضيه ودبلوماسيين غربيين.

وأمرت المحكمة العليا في زيمبابوي الشرطة بالإفراج عن النائب أريك ماتيننجا عضو الحركة من أجل التغيير الديمقراطي المعارضة الذي كان اعتقل يوم السبت وذلك بعد يومين من إسقاط تهم ضده بالتحريض على العنف.

وكان قاض أفرج يوم الخميس عن ماتيننجا الذي اعتقل أيضا الأسبوع الماضي بسبب مزاعم بالتحريض على العنف العام في دائرته الانتخابية قال إنه اتهم فيها ظلما.

على صعيد آخر اتهمت منظمة "التجمع الأفريقي للدفاع عن حقوق الإنسان" ومقرها دكار الرئيس موغابي بأنه ينوي التمسك بالسلطة من خلال تدبير "انقلاب انتخابي"، وقالت إن تكرار الأعمال الملموسة التي تنتهك وتعرقل بطريقة متعمدة ومتعجرفة الحملة الانتخابية تؤكد هذا الأمر".

ونددت المنظمة بما اعتبرته "اعتقالات متكررة لزعيم المعارضة مورغان تسفانغيراي وأنصاره، ومنع حزبه من إجراء حملة انتخابية (...) وتعليق أنشطة المنظمات غير الحكومية الإنسانية واعتقال دبلوماسيين أميركيين وبريطانيين".

ودعت المنظمة الدول الأعضاء في الاتحاد الأفريقي إلى أن"تتحمل سريعا مسؤولياتها إزاء هذه الانتهاكات الخطيرة"، وإلا فإنها ستكون "متواطئة في عدم تقديم المساعدة إلى شعب مهدد".
 
كما حثت المنظمة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي انان على "التحرك سريعا وعدم انتظار تدهور الوضع كما حصل في كينيا". ودعت المجتمعين الأفريقي والدولي إلى عدم ترك "شعب زيمبابوي يواجه مصيره لوحده".

وعلى الصعيد الإنساني قالت الجمعية الوطنية للمنظمات غير الحكومية التي تمثل 1009 منظمات غير حكومية وطنية ودولية ومقرها هراري إن تعليق عمل تلك المنظمات "ستكون له تداعيات مباشرة، أكثرها قسوة زيادة الوفيات في صفوف مرضى الايدز بسبب غياب مساعدات المنظمات الممنوعة من تقديم الأدوية والعلاجات إليهم".

من جهته أعلن مكتب الأمم المتحدة للمساعدات الإنسانية أن قرار تعليق أنشطة المنظمات غير الحكومية في زيمبابوي سيحرم نحو أربعة ملايين نسمة الطعام.

ومن المقرر أن تجرى الدورة الثانية من الانتخابات الرئاسية في زيمبابوبي في 27 يونيو/حزيران وسيتنافس فيها موغابي -الذي يحكم البلاد منذ 28 عاما- ومنافسه زعيم المعارضة مورغان تسفانغيراي.

يذكر أن تسفانغيراي كان قد تصدر الدورة الأولى التي أجريت في 29 مارس/آذار أمام موغابي الذي حل ثانيا، وترافق هذا الفوز مع فوز آخر في الانتخابات التشريعية حققته المعارضة التي ألحقت بالرئيس هزيمة كبيرة.

وازدادت منذ ذلك الوقت وتيرة أعمال العنف في البلاد ويتبادل الطرفان الاتهامات بالتسبب بها. وكشفت جمعية الأطباء المتخصصين في زيمبابوي عن تلقي نحو ثلاثة آلاف شخص عناية طبية بسبب العنف السياسي الذي أعقب الانتخابات العامة التي أجريت قبل أكثر من شهرين.
المصدر : وكالات