المتهمون الخمسة رفضوا تعيين محامين للدفاع عنهم (الفرنسية)
 
حددت المحكمة الأميركية الخاصة بمحاكمة متهمين في معتقل غوانتانامو يوم 18 سبتمبر/ أيلول المقبل موعداً لاستئناف محاكمة خمسة من المتهمين بالتدبير والمشاركة في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول 2001، بينما انهمرت الانتقادات من قبل فريق الدفاع للنظام الذي وضعته واشنطن للمحاكمة.
 
ورفض المتهمون تعيين محامين للدفاع عنهم مؤكدين أنهم يريدون الدفاع عن أنفسهم. كما تساءل بعضهم إن كان من الضروري مواصلة حضورهم جلسات المحاكمة التي وصفها محامو المتهمين "بالمسرحية السخيفة".
 
ولم يخف محامو المتهمين غضبهم الشديد بعد انتهاء جلسة الاستماع الأولى يوم الخميس التي عقدت في قاعة المحاكمة الحديثة للغاية وأقيمت في القاعدة البحرية الأميركية بغوانتانامو في كوبا.
 
وقال مدير جمعية الدفاع عن الحريات القوية النفوذ أنطوني روميرو الذي حضر الجلسة كمراقب "لم يكن حقا من المفاجئ أن يرفض هؤلاء المعتقلون النظام القضائي واقتراحات محاميهم بعدما أمضوا خمس سنوات في الحبس الانفرادي تعرضوا خلالها للتعذيب".
 
بدوره ندد المسؤول عن المحامين العسكريين العقيد ستيفن ديفد بتعجل القاضي في عقد هذه الجلسة دون أن يترك للمحامين الوقت لكسب ثقة موكليهم الذين لم يمض معهم أكثرهم حظا أكثر من 20 ساعة كحد أقصى.
 
ورغم أن المسألة لم تطرح سوى في نهاية الجلسة انتقد الدفاع أيضا بشدة قرار القاضي ترك المتهمين يتحدثون فيما بينهم قبل وخلال الجلسة، ما يتعارض مع الجهود التي بذلتها الحكومة لسنوات لمنع هؤلاء الرجال من التواصل معا.
 
والمتهمون الخمسة الذين عرضوا على المحاكمة هم خالد شيخ محمد ووليد بن عطاش ورمزي بن الشيبة وعلي عبد العزيز علي ومصطفى أحمد الحوساوي.

المصدر : وكالات