الشرطة توقعت أن الهجوم استهدف فريق تحقيق تابعا لها (الفرنسية-أرشيف)

أفادت مصادر أمنية بارتفاع عدد ضحايا تفجير دراجة مفخخة شمال غرب باكستان، إلى خمسة بينهم ثلاثة شرطيين.

وأوضح قائد الشرطة المحلية أن عبوة ثانية تم تفجيرها عن بعد بمدينة ديرة إسماعيل خان عقب انفجار عبوة أولى لم تسفر عن ضحايا.

وذكر غفار قيسراني أن الدراجة المفخخة انفجرت عقب وصول فريق تحقيق تابع للشرطة لمكان الحادث، وهو ما يؤكد أن هذا الفريق كان مستهدفا بالهجوم.

كما أشار لسقوط ثلاثة شرطيين ومدنيين اثنين فضلا عن إصابة عشرة أشخاص بينهم تسعة شرطة. وكانت حصيلة سابقة تحدثت عن مقتل أربعة بينهم شرطيان.

ولم تتبن أي جهة مسؤولية الهجوم، لكن قائد الشرطة رجح ارتباطه بأعمال عنف تشهدها الولاية والمناطق القبلية الحدودية، علما أنه سبق أن شهدت مدينة ديرة إسماعيل خان مواجهات مذهبية بين مجموعات سنية وشيعية.

وفي سياق متصل، ذكرت الشرطة الخميس أنها ألقت القبض على ستة أشخاص يشتبه في أنهم مفجرون انتحاريون، وصادرت ثلاث سيارات محملة بالمتفجرات في روالبندي.

وجاءت الاعتقالات بعدما نفذ تنظيم القاعدة هجوما انتحاريا بسيارة ملغومة على السفارة الدانماركية في إسلام آباد الاثنين الماضي، مما أسفر عن مصرع ستة أشخاص.

وشددت السلطات إجراءات الأمن بعد الاعتقالات، وخاصة على الطرق المؤدية إلى قصر الرئاسة والبرلمان والمحكمة العليا، إضافة إلى الحي الدبلوماسي حيث يوجد العديد من السفارات الغربية.

يُذكر أن فريقا أمنيا دانماركيا وصل إلى باكستان للعمل مع المسؤولين الذين يحققون في الهجوم على السفارة.

المصدر : وكالات