موسكو تعد بسحب قواتها من أبخازيا خلال شهرين
آخر تحديث: 2008/6/7 الساعة 20:30 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/7 الساعة 20:30 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/4 هـ

موسكو تعد بسحب قواتها من أبخازيا خلال شهرين

موسكو شددت على ما سمته الطابع الإنساني لمهمتها (الفرنسية)

أعلنت روسيا أن القوات الإضافية التي أرسلت نهاية مايو/أيار الماضي إلى منطقة أبخازيا الجورجية الانفصالية ستسحب خلال شهرين فور انتهاء مهمتها.

وقال المتحدث باسم وزارة الدفاع الروسية أليكسي كوزنيتسوف إن حوالي 400 جندي قدموا إلى أبخازيا في 31 مايو/أيار، وسيغادرون خلال شهرين كما كان مقررا.

وشدد المتحدث على ما وصفه بالطابع الإنساني لمهمة هذه الوحدة التابعة للسكك الحديدية الروسية التي قال إنها ستصلح السكك الحديدية على طول نحو 54 كلم في هذه المنطقة المتاخمة لروسيا.

وكان الرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف قد التقى أمس في سان بطرسبرغ الرئيس الجورجي ميخائيل ساكاشفيلي, حيث شدد على رفض الوساطة الدولية لحل النزاع.

من جهته اعتبر وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن "انضمام جورجيا المحتمل لحلف شمال الأطلسي سيمثل مؤشرات سلبية للغاية يمكن أن تؤدي لتصعيد المواجهة".   

ميدفيديف رفض الوساطة الدولية لحل أزمة أبخازيا (رويترز) 
وكانت جورجيا والولايات المتحدة قد عبرتا عن استيائهما من هذا الانتشار واعتبرتا أنه يعقد تسوية النزاع في هذه المنطقة الانفصالية الموالية لروسيا في جورجيا.
 
وقد شددت جورجيا أمس الجمعة على أنها لن تسحب قواتها العسكرية من منطقة كودوري غورج المحاذية للحدود مع أبخازيا.

وأكد وزير الدولة الجورجي للاندماج الأورو-أطلسي جورجي باراميدزي على أن بلاده لن تلبي مطالب بسحب جنودها من منطقة النزاع الحدودية مع أبخازيا. وأضاف "لن نقبل إنذارات نهائية من انفصاليين", مشددا على أن "الجنود الجورجيين سيبقون حيث يجب أن يكونوا، في الأراضي الجورجية".

كما أشار باراميدزي إلى أن جورجيا ستوقع مع أبخازيا على اتفاق لوقف "الاعتداءات" إذا كان "الاتحاد الأوروبي وليس روسيا" هو الضامن له.

وكان رئيس جمهورية أبخازية الجورجية المعلنة من جانب واحد سيرغي باغابش قد أعلن لدى لقائه المسؤول الأعلى للسياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا في سوخومي أن بلاده لن تستأنف محادثات السلام مع جورجيا إذا لم تسحب الأخيرة قواتها من منطقة كودوري غورج.

يشار إلى أن أبخازيا العليا هي التسمية التي تطلقها السلطات الجورجية على منطقة كودوري غورج الإستراتيجية، وهي الجزء الوحيد من جمهورية أبخازيا التي انفصلت عن جورجيا، الذي ما زالت جورجيا تحتفظ بسيطرة جزئية عليه.

ولا يحق لجورجيا بموجب اتفاق بين الطرفين، نشر قواتها أو الأسلحة الثقيلة في منطقة كودوري غورج، لكن يمكن للقوى الأمنية التابعة لوزارة الداخلية الانتشار وممارسة مهامها هناك.
المصدر : وكالات