بن أليعازر وجه تصريحاته للعالم الغربي متهما إيران بالسعي لقنبلة نووية (الفرنسية-أرشيف)

قال
وزير البنى التحتية الإسرائيلي بنيامين بن أليعازر إن العالم الغربي "استسلم أمام صنع إيران لقنبلة نووية"، مهددا بأن "إسرائيل ستدمر إيران إذا هاجمتها".

 

وفي تصريحات اتخذت طابع التحريض قال بن أليعازر للإذاعة الإسرائيلية العامة "إحساسي هو أن العالم الغربي المستنير، ولست أدري ما إذا كان لا يزال كذلك، قد استسلم أمام صنع قنبلة نووية في إيران"، متهما المجتمع الدولي بالاكتفاء بـ"الكلام" في مواجهة طهران.

 

وحسب زعم الوزير الإسرائيلي فإن "مئات الشركات الأوروبية والأميركية، ولن أتحدث عن الصينيين والكوريين الشماليين، تعقد صفقات مع إيران ليلا ونهارا". وفي إشارة إلى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، أضاف بن أليعاذر "هذا الرجل يستهزئ بالعالم أجمع".

 

واعتبر بن أليعازر أن "إيران لا تفهم إلا لغة واحدة، يجب أن يقال لها إذا كنت تحلمين بمهاجمة إسرائيل، فقبل حتى أن تكملي هذا الحلم، لن يكون لإيران وجود".

 

ولكنه استدرك "لا أقول إنه يجب توجيه ضربة استباقية إلى إيران، بل أقول فقط إن إيران يجب أن تعرف الثمن الذي ستجعلها إسرائيل تدفعه في اللحظة التي تبدأ فيها التفكير عمليا في مهاجمة إسرائيل".

 

يأتي ذلك بعد أن دعا رئيس الوزراء الإسرائيلي في خطاب ألقاه أمام لجنة الشؤون العامة الأميركية الإسرائيلية (إيباك) إلى التصدي للطموحات النووية الإيرانية "بكل الوسائل الممكنة"، مؤكدا أن إسرائيل "لن تتساهل مع إمكانية قيام إيران نووية, وعلى أي بلد آخر في العالم ألا يتساهل" في هذا الشأن.

أما الرئيس الأميركي جورج بوش فقد دعا -قبل لقائه مع أولمرت الأربعاء في واشنطن- العالم إلى أن يتعامل بجدية مع ما أسماه التهديد الإيراني "كما تفعل الولايات المتحدة".

ويقوم بوش بجولة أوروبية الاثنين المقبل يشكل البرنامج النووي الإيراني أولوية أساسية فيها، كما أعلن الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا أنه سيزور إيران قريبا لتقديم عرض حوافز جديد من القوى الكبرى لطهران مقابل وقفها تخصيب اليورانيوم.

 

لاريجاني أكد أن بلاده لا تريد إطالة أمد النقاشات حول برنامجها النووي (الفرنسية -أرشيف)
مماطلة
وفي هذا السياق
اتهم رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني اليوم السبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالمماطلة في معالجة ملف الأنشطة النووية الإيرانية.

 

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية عن لاريجاني، المسؤول السابق عن الملف النووي الإيراني، قوله إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية "قدمت تقريرا غامضا.. لعلها تتبع دبلوماسية ألف ليلة وليلة عبر سعيها الدؤوب لترك الأمور تطول".

 

وكان المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية محمد البرادعي قد اتهم إيران في الاجتماع الأخير للوكالة الذي انتهى الخميس بأنها تحجب عن وكالته معلومات رئيسية في موضوع أنشطتها النووية.

 

ولكن ممثل إيران في الوكالة علي أصغر سلطانية رد على هذه الاتهامات بالقول "لقد قدمنا إجابات ومعلومات ووثائق شاملة... لقد قمنا بالعمل المطلوب منا، وانتهت المسألة".

 

وأكد لاريجاني السبت أن طهران لا تريد إطالة أمد النقاشات حول برنامجها الذي تقول إنه سلمي ويتهمهما الغرب بأنها تطمح لاستخدامه عسكريا.

المصدر : وكالات