كلينتون تنسحب الجمعة وأوباما يعلن الانحياز لإسرائيل
آخر تحديث: 2008/6/5 الساعة 06:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/5 الساعة 06:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/2 هـ

كلينتون تنسحب الجمعة وأوباما يعلن الانحياز لإسرائيل

هيلاري كلينتون ستعلن الانسحاب الجمعة (الفرنسية-أرشيف) 

تعلن هيلاري كلينتون غدا الجمعة انسحابها من السباق إلى البيت الأبيض, حيث ينتظر أن تعترف بفوز منافسها باراك أوباما في معركة الحصول على ترشيح الحزب الديمقراطي.

وقال فريق حملة كلينتون في بيان إنها ستعلن دعمها لترشيح أوباما, وستترأس أمسية في واشنطن لتشكر أنصارها.

وقالت شبكة أي.بي.سي إن كلينتون ستنسحب من السباق الرئاسي الجمعة، "لتنهي ترشيحها التاريخي إلى البيت الأبيض وتعلن قبولها بالترشيح الديمقراطي لباراك أوباما".

كانت كلينتون قد كثفت التشاور مع أنصارها في الساعات القليلة الماضية بشأن قرارها المرتقب تعليق حملتها الانتخابية والانسحاب من السباق.

باراك أوباما أكد انحيازه لإسرائيل وتحديه لإيران (رويترز)
تعهدات أوباما
في غضون ذلك استهل أوباما حملته المتعلقة بالسياسية الخارجية بتعهدات بمنع إيران من امتلاك سلاح نووي, وإبقاء القدس عاصمة موحدة لإسرائيل.

في الوقت نفسه تعهد أوباما بالعمل من أجل السلام مع دولة فلسطينية جنبا إلى جنب مع إسرائيل, فيما استبعدت حملته الانتخابية أن يكون أكثر ميلا من حكومة بوش ومرشح الحزب الجمهوري جون ماكين فيما يتعلق بالضغط على إسرائيل لتقديم تنازلات في مفاوضات السلام.

وقال أوباما "دعوني أكن واضحا، أمن إسرائيل مقدس هذا أمر غير قابل للتفاوض، الفلسطينيون بحاجة إلى دولة مترابطة وذات تواصل بري، وهذا سيسمح لهم بالازدهار".

وأضاف "أي اتفاق مع الشعب الفلسطيني يتعين أن يحفظ هوية إسرائيل دولة يهودية ذات حدود آمنة معترف بها ويمكن الدفاع عنها وستظل القدس عاصمة لإسرائيل ويتعين أن تظل موحدة".

انتقاد فلسطيني
وانتقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) تصريحات أوباما بشأن بقاء القدس "عاصمة موحدة لإسرائيل".
 
وقال عباس في تصريحات صحفية برام الله "القدس إحدى نقاط المفاوضات والكل يعرف تماما أن القدس الشرقية احتلت عام 1967 ولن نقبل دولة دون القدس عاصمة لها، أعتقد أن الأمر واضح".
 
وبدوره اعتبر كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أن تصريحات أوباما "أغلقت جميع الأبواب المؤدية للسلام"، مضيفا أنه لم يتفهم أنه من دون أن تكون القدس الشرقية عاصمة للدولة الفلسطينية فلن يكون هناك سلام مع إسرائيل
 
وفي رد فعلها اعتبرت حماس أن تصريحات أوباما دليل على "العداء" للعرب والمسلمين والشراكة في "العدوان" الإسرائيلي على الفلسطينيين.
 
وقال المسؤول في الحركة سامي أبو زهري إن ما جاء في خطاب أوباما "يلغي أي أمل في أي تغيير في السياسة الأميركية تجاه الصراع العربي الإسرائيلي".

سوريا وإيران
كما عبر أوباما عن مساندته لاستئناف المفاوضات بين إسرائيل وسوريا, لكنه استحسن ضربة إسرائيل لموقع في سوريا قالت إسرائيل إنه كان يهدف إلى متابعة السعي وراء سلاح نووي, وهو ما تنفيه سوريا.

كان أوباما قد تعرض لانتقادات من ماكين في الأسابيع الأخيرة بسبب تصريحاته السابقة التي تحدث فيها عن رغبته في التحدث مباشرة إلى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد.
المصدر : وكالات