نيجيريا قالت إن أزمة الغذاء العالمية هي نوبة صحوة لأفريقيا (الفرنسية)
 
تعهدت اليوم قمة منظمة الأغذية والزراعة (فاو) في روما, التي تنظمها الأمم المتحدة لبحث ارتفاع أسعار الغذاء عالميا بوضع خطة طارئة بهدف تخفيف حدة الأزمة التي تهدد نحو مليار شخص بالجوع.
 
وجاء في مسودة إعلان القمة التي بدأت أمس وتستمر ثلاثة أيام "نلتزم بالقضاء على الجوع وتأمين الغذاء للجميع اليوم وغدا". وتتركز الخطة أساسا على تقليص الحواجز التجارية وحشد المعونة والاستثمار في الزراعة في الدول الفقيرة.
 
وقال وزير الزراعة النيجيري سيادي أبا روما "أزمة الغذاء العالمية هي نوبة صحوة لأفريقيا لبدء ثورة خضراء تأخرت طويلا". وأضاف "كل ثانية يموت طفل من الجوع الآن هو وقت التحرك، كفانا رطانة وإلى مزيد من العمل".
 
وفي ثاني أيام أعمال القمة حصل الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون على عريضة تحمل توقيع أكثر من ثلاثمائة ألف شخص عن طريق شبكة الإنترنت يقولون فيها إنه ليس هناك وقت يمكن تضييعه.
 
بان: هناك التزام سياسي بين الدول الأعضاء للاستثمار في الزراعة خلال السنوات المقبلة
(الفرنسية)
وتخشى منظمات دولية أن يرفع عدد من يكابدون الجوع بواقع مائة مليون بالإضافة إلى 850 مليونا يعانون منه فعليا. وتضاعفت أسعار السلع الغذائية الرئيسية خلال العامين الماضيين.
 
نجاح فعلي
وقال بان إن القمة حققت نجاحا بالفعل وأضاف "هناك بالفعل عزيمة واضحة ومشاركة في الإحساس بالمسؤولية والتزام سياسي بين الدول الأعضاء لأخذ الخيارات الصائبة والاستثمار في الزراعة خلال السنوات المقبلة".
  
ويشارك الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان في مؤتمر روما لتوقيع اتفاق مع وكالات الإغاثة التابعة للأمم المتحدة من أجل بدء حملة جديدة لزيادة الإنتاج الزراعي في أفريقيا.
 
وقال أنان الذي يترأس تحالف الثورة الخضراء في أفريقيا (أغرا) "نأمل بإطلاق ثورة خضراء في أفريقيا تحترم التنوع البيئي والمنطاق المميزة للقارة".
 
منافسة

يذكر أن أسعار النفط المرتفعة وجهت الاهتمام نحو الوقود الحيوي الذي ينحي عليه كثيرون باللوم لتنافسه على الحبوب والبذور الزيتية المستخدمة في إنتاج الغذاء مما يقود لارتفاع الأسعار.
 
وتوجه الولايات المتحدة نحو ربع إنتاجها من الذرة لإنتاج الإيثانول بحلول عام 2022. فيما يعتزم الاتحاد الأوروبي توفير 10% من وقود السيارات من الطاقة الحيوية بحلول عام 2020.
 
في السياق قال وزير الزراعة الأميركي إيد شافر إنه يستبعد أن تسفر عن اتفاق بشأن الوقود الحيوي وتوقع متاعب لدى صياغة الموضوع في البيان النهائي. وأضاف "أشك في أن يكون هناك اتفاق إيجابي بشأن الوقود الحيوي في نهاية القمة".
 
واضطرت الولايات المتحدة والبرازيل إلى الدفاع عن صناعتيهما للوقود الحيوي في وجه اتهامات بأنهما تحجبان المحاصيل عن إنتاج الغذاء مما يساهم في ارتفاع الأسعار.

المصدر : وكالات