الشرطة أعلنت أن معدات المتهمين لا يمكن أن تستخدم بهجوم كبير (الفرنسية-أرشيف)


وجه قاض إسباني الخميس تهما لأحد عشر شخصا بالتآمر لتنفيذ هجمات انتحارية على شبكة المواصلات ببرشلونة.

وتقول لائحة الاتهامات التي أعدها القاضي إسماعيل مورنو إن الخلية المكونة من تسعة باكستانيين وهندي واحد وشخص آخر لم يكشف عن هويته, خططت للقيام بهجمات في ثاني أكبر المدن الإسبانية بين 18 و20 يناير/كانون الثاني الماضي.

واتهم  القاضي التابع للمحكمة الوطنية الإسبانية هذه المجموعة بـ"الانتماء لمنظمة إرهابية وحيازة متفجرات".
 
وكتب مورنو أن المجموعة حققت "كفاءة عملياتية" فيما يتعلق بالقدرات البشرية, كما أنها "على وشك التمكن من القدرة الفنية اللازمة لتطوير أجهزة تفجيرية".

ورغم أن مورنو لم يحدد الهدف الذي اتهم الخلية بأنها كانت تخطط للهجوم عليه, فإن الصحافة الإسبانية ذكرت أنه مترو برشلونة.

واتهم القاضي الإسباني هذه الخلية بأنها تنتمي إلى "جماعة التبليغ" التي وصفها بالمتشددة, وذكر اسمي معروف أحمد ميرزا ومحمد أيوب الله بيبي وكلاهما باكستاني بوصفهما زعيمي المجموعة, أما قدير مالك وحافظ أحمد وشعيب إقبال, فاتهمهم بأنهم "خبراء المتفجرات بالمجموعة".

وكان عشرة من المتهمين قد اعتقلوا في حي رافال ببرشلونة, حيث تقطن جالية باكستانية كبيرة في يناير/كانون الثاني الماضي, ولا تزال قوات الأمن تبحث عن المتهم الحادي عشر.

وأعلنت قوات الشرطة التي اقتحمت مكان إقامة المتهمين أنها عثرت على كميات قليلة من المعدات التي تدخل في صناعة القنابل, لكنها أكدت أنها لا يمكن أن تستخدم في هجوم كبير.
 
يذكر أن مترو الأنفاق بالعاصمة الإسبانية مدريد كان قد تعرض لهجمات يوم 11 مارس/آذار 2004 خلفت 191 قتيلا وأكثر من ألف وثمانمائة جريح.

المصدر : أسوشيتد برس