سلطانية: قدمنا كل الأجوبة المطلوبة منا والمسألة باتت منتهية (الفرنسية)

أكد السفير الإيراني لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية أن بلاده قدمت جميع التفاصيل الخاصة ببرنامجها النووي وأن هذه المسألة بالنسبة لطهران أصبحت في حكم المنتهية، وذلك في ختام اجتماع مجلس الحكام التابع للوكالة والذي وجه انتقادات حادة للموقف الإيراني.

وقال علي أصغر سلطانية للصحافيين بعد إلقاء كلمة أمام اجتماع مجلس حكام الوكالة في فيينا إن بلاده قدمت "إجابات ومعلومات ووثائق شاملة" مما يعني أنها قدمت المطلوب منها وباتت المسألة بحكم المنتهية.

ونفى سلطانية الانتقادات الموجهة إلى إيران بأنها لم تقم سوى بنفي الاتهامات بالسعي للحصول على السلاح النووي، موضحا أن ستة اجتماعات جرت بين مفتشي الوكالة الدولية والسلطات الإيرانية قبل التقرير الذي قدمه البرادعي في مارس/ آذار الماضي كما جرت 70 ساعة من المناقشات، وأن إيران سلمت أكثر من 200 صفحة تدحض هذه المزاعم، بحسب تعبيره.

وأضاف أنه وزع الخميس على الأعضاء الـ35 في مجلس حكام الوكالة وثيقة من ثلاثين صفحة تلخص موقف إيران، مشددا على أن طهران أجابت على كافة الأسئلة المتعلقة ببرنامجها النووي، وأن جميع المزاعم الأخرى "لا أساس لها، ولا أحد بحاجة إلى إثباتها".

شولت اتهم طهران باتباع أسلوب المراوغة (الفرنسية)

الرد الغربي
ووصف دبلوماسي غربي شارك في الجلسة المغلقة توزيع الوثيقة بأنه خطوة دعائية مطالبا إيران بتزويد الوكالة الدولية "بأجوبة مفيدة".

وأعرب السفير الأميركي في الوكالة غريغوري شولت عن رأي مماثل، وصرح للصحافيين بعد الاجتماع بأن إيران تمارس سياسة المراوغة، وتساءل عن السبب الذي يمنع طهران من تقديم تفسيرات مقنعة لموقفها بدلا من الاكتفاء بنفى الاتهامات الموجهة إليها.

ولم تقتصر دعوة إيران للرد على مزاعم التسليح على الدول الغربية فقط، فقد انضمت دول من كتلة عدم الانحياز مثل كوبا والهند وجنوب أفريقيا -التي عادة ما تدعم إيران- للقول بأن الوكالة محقة بشأن توجيه هذه الأسئلة للجمهورية الإسلامية.

وفي هذا الإطار قالت المتحدثة باسم كتلة دول عدم الانحياز نورما غوتشوتاشيا أيستينوز أمام مجلس الحكام إن الكتلة ترى أنه من المناسب أن تقوم طهران بتقديم التفسيرات المطلوبة بخصوص بعض الجوانب الغامضة المتصلة ببرنامجها النووي.

كما أعرب سفير جنوب أفريقيا لدى الوكالة عبد الصمد منتي عن قلق بلاده من أنه "بعد كل هذه السنوات من أنشطة التحقق في إيران لا تزال الوكالة غير قادرة على التوصل إلى نتيجة بعدم وجود مواد ونشاطات نووية غير معلنة وأن الوكالة غير قادرة على تحديد الطبيعة التامة للبرنامج النووي الإيراني".

وختم السفير الجنوب أفريقي بالتشديد على ضرورة أن تكثف إيران "تعاونها مع الوكالة وتقدم التوضيحات التي تطلبها".

وكانت المسألة النووية الإيرانية هيمنت على اجتماع مجلس حكام الوكالة الذي استمر أربعة أيام وانتهى الخميس، بعد أن ذكر المدير العام للوكالة محمد البرادعي في آخر تقرير له أن طهران تخفي معلومات مهمة يمكن أن تلقي الضوء على ما وصف بأنها دراسات أجرتها الوكالة بشأن جوانب خفية بالبرنامج النووي الإيراني.

المصدر : وكالات