الرسوم المسيئة أثارت غضبا واسعا في العالم الإسلامي (الفرنسية-أرشيف) 
ناصر السهلي- الدانمارك
نشرت صحيفة "أدراسه" النرويجية أمس الثلاثاء رسما كاريكاتوريا مسيئا إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم بدعوى "التضامن" مع الدانمارك بعد استهداف سفارتها في إسلام آباد.

وبينما قام رسام الكاريكاتور الثابت في الصحيفة يان هينريكسن بإعداد الرسم, قال رئيس تحرير الصحيفة إرنا بليكس إن ما نشرته صحيفته ليس للنبي محمد (صلى الله عليه وسلم)، رغم أن الرسم لشخص بحزام ناسف ومكتوب على صدره "أنا محمد ولا يجرؤ أحد على طباعتي أو نشري".

من جهتها ذكرت الصفحة الإلكترونية للصحيفة -وعلى لسان رئيس تحريرها أيضا- أنها تقوم بالعمل ردا على تفجير باكستان وأضاف "لا أعتقد أن هذا الرسم يشكل استفزازا لأحد".

وفي تصريحات للتلفزيون النرويجي اعتبر بليكس أن الرسم ضروري للتعبير عن رفض استخدام العنف, مشيرا إلى ضرورة إظهار "ردة فعل قوية", على حد تعبيره.

من جانبه علق الرسام النرويجي يان هينريكسن في الصحيفة المذكورة على هذا الرسم المسيء قائلا "لا يمكنني أبدا رسم النبي محمد فقط من أجل الاستفزاز".

وقال إن ما قصده هو أن مهاجم السفارة الدانماركية "يتستر بالإسلام". كما شدد على أنه لا يقصد الإساءة إلى الإسلام والمسلمين، مبديا أسفه لـ"سوء الفهم عند البعض" حول رسمه الجديد.

يشار إلى أن السفارة النرويجية أغلقت أبوابها أمس عقب استهداف السفارة الدانماركية في إسلام آباد.

المصدر : الجزيرة