اعتقال زعيم المعارضة وإغلاق ثلاث منظمات في زيمبابوي
آخر تحديث: 2008/6/4 الساعة 19:19 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/6/4 الساعة 19:19 (مكة المكرمة) الموافق 1429/6/1 هـ

اعتقال زعيم المعارضة وإغلاق ثلاث منظمات في زيمبابوي

الشرطة أوقفت طاقم تسفانغيراي الأمني
ومسؤولين من حزبه (الفرنسية)
اعتقلت الشرطة زعيم المعارضة الزيمبابوية مورغان تسفانغيراي اليوم بجنوب غرب البلاد، حسب ما أفادته حركة التغيير الديمقراطي التي يتزعمها.
 
وقال المتحدث باسم الحركة إن "تسفانغيراي اقتيد إلى مركز للشرطة في لوبان". وأضاف أن هذا الإجراء "ليس إيقافا بل اعتقالا غير قانوني هدفه التشويش على حملتنا الانتخابية".
 
وأوقفت الشرطة المقربين من تسفانغيراي خاصة لا سيما طاقمه الأمني وكبار المسؤولين في الحزب. كما فتشت السيارات وعاينت وثائق بمقر الحزب حسب المتحدث.
 
وقال حزب تسفانغيراي إن أنصار الرئيس روبرت موغابي قتلوا 50 شخصا خلال أعمال عنف تزامنت مع الدورة الأولى للانتخابات. وأضاف أن الجيش ومناصري موغابي هددوا بإطلاق الرصاص على كل من يلاقي أو يناصر تسفانغيراي.
 
وقال تسفانغيراي مخاطبا مناصريه بمدينة بولاوايو (جنوب غرب) "موغابي يريد أن يحول كل البلاد إلى منطقة حرب بهدف تدمير آمال المواطنين وسرقة انتخابات 27 يونيو/حزيران بكل الطرق المتاحة".
 
وسيواجه زعيم المعارضة الرئيس موغابي في دورة الإعادة للانتخابات الرئاسية المرتقبة في 27 يونيو/حزيران الجاري.
 
إغلاق منظمات
من جهة ثانية أمرت زيمبابوي ثلاث منظمات غير حكومية هي "سايف ذي تشيلدرن" البريطانية و"كير إنترناشيونال" و"أدفنتيست ديفلومبنت أند ريليف أجنسي" بوقف عملياتها في البلاد على الفور، كما أعلنه مدير الاتحاد الوطني للمنظمات غير الحكومية.

ووجهت الحكومة رسائل إلى المنظمات غير الحكومية الثلاث تأمرها فيها بوقف عملها على الفور حسب قول مدير الاتحاد سيبهاس زيمهوموي. وأضاف أنه "إذا استمر الأمر على هذا المنوال فإننا نتجه نحو الأزمة.. الوضع سيئ وبات الوصول إلى السكان المحتاجين يمر عبر طريق طويل جدا".

وردًّا على هذه الخطوة دعا البيت الأبيض الحكومة الزيمبابوية إلى العودة عن قرارها على الفور. ورأى في هذا الإجراء دليلا على عدم مبالاة نظام موغابي، حسب تعبيره.
المصدر : وكالات